مجلة منظمة الصحة العالمية

تنفيذ تجريبي لبرنامج فحص السمع لدى حديثي الولادة في أربعة مستشفيات في جنوب تايلند

Pittayapon Pitathawatchai, Wandee Khaimook & Virat Kirtsreesakul

الغرض

تحديد فعالية برنامج فحص السمع الشامل لدى حديثي الولادة وفائدته في أربعة مستشفيات مختلفة في جنوب تايلند، في الفترة ما بين شهر يناير/كانون ثاني إلى شهر يوليو/تموز 2017.

الطريقة

سجل فاحص واحد لكل مستشفى قام بتسجيل البيانات الديموغرافية لجميع حديثي الولادة وتعرضهم لخطر فقدان السمع، وتقييم سمعهم بواسطة تقنية الانبعاثات الصوتية العابرة. وتم إحالة أولئك الذين أظهروا ضعف سمع ثنائي معتدل إلى شديد في كل من الفحص الأول والثاني للتقييم التشخيصي. وتلقى هؤلاء الذين عانوا من فقدان مؤكد للسمع العلاج بالإضافة إلى تحديد مواعيد متابعة منتظمة، وتم تقييم تطور الكلام لديهم عند بلوغ عام واحد. لقد حددنا الفعالية عن طريق مقارنة التغطية المحرزة ونسبة المتابعة والإحالات، وفقاً للمعايير التي وضعتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (≤ 95%، و≤ 95%، و≥ 4%، على التوالي)، كما حددنا الفوائد عن طريق حساب درجات اللغة المركبة للرضع ضعاف السمع الذين تلقوا التدخل المبكر.

النتائج

قمنا بفحص 6140 طفل حديث ولادة مؤهل، وحققنا تغطية فحص بنسبة 95.4% (5859/6140)، وفقدنا 25.7% (63/245)، ومتابعة نسبة 22.0% (9/41) في مراحل الفحص الثاني والتقييم التشخيصي، على التوالي، وحصلنا على نسبة إجمالية للإحالات بلغت 0.7% (41/6140). تم تأكيد إصابة إثني عشر رضيعًا بفقدان السمع وتلقيهم للتدخل المبكر؛ أظهر تسعة منهم (75%) تطور طبيعي في الكلام بحلول عيد ميلادهم الأول. وأسفر فحص السمع الشامل لدينا عن انتشار فقدان السمع الحسي العصبي بنسبة أقل من 0.1% (3/6140).

الاستنتاج

على الرغم من عدم فعالية معايير الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، إلا أننا قد أظهرنا فائدة التدخل المبكر عند الرضع الذين تم تشخيص إصابتهم بفقدان السمع.