حملات منظمة الصحة العالمية

اليوم العالمي للمتبرعين بالدم، 14 حزيران/يونيو

تأهب لمساعدة الآخرين. إمنحهم دمك. تقاسم معهم الحياة.

تحتفل البلدان بأنحاء العالم كافّة كل عام باليوم العالمي للمتبرّعين بالدم الموافق ليوم 14 حزيران/ يونيو. وهذه الفعالية السنوية هي بمثابة مناسبة تُزفّ فيها آيات الشكر إلى المتبرّعين طوعاً بالدم من دون مقابل لقاء دمهم الممنوح هديةً لإنقاذ الأرواح، ويُرفع فيها مستوى الوعي بضرورة المواظبة على التبرّع به ضماناً لجودة ما يُوفّر من كمياته ومنتجاته المُتبرّع بها ومستوى توافرها ومأمونيتها لمن تلزمهم من المرضى.

وتساعد عملية نقل الدم ومنتجاته على إنقاذ ملايين الأرواح سنوياً، وبإمكانها أن تطيل أعمار المرضى المصابين بحالات مرضية تهدّد حياتهم وتمتّعهم بنوعية حياة أفضل، وتقدم الدعم لإجراء العمليات الطبية والجراحية المعقّدة. كما تؤدي هذه العملية دوراً أساسياً في إنقاذ أرواح الأمهات والأطفال في إطار رعايتهم، وأثناء الاستجابة الطارئة للكوارث التي هي من صنع الإنسان والكوارث الطبيعية.

وتعدّ خدمات الإمداد بالدم التي تتيح للمرضى سبيل الحصول على الدم ومنتجاته المأمونة بكميات كافية من العناصر الرئيسية لأي نظام صحي فعال، إذ لا يمكن ضمان توفير إمدادات كافية من الدم إلا بفضل عمليات التبرّع به بانتظام من المتبرّعين طوعاً ومن دون مقابل. ولكنّ خدمات الإمداد بالدم الموجودة في بلدان عديدة تواجه تحدّياً في توفير كميات كافية من الدم وضمان جودتها ومأمونيتها في الوقت نفسه.

محور تركيز حملة هذا العام

إن موضوع حملة هذا العام هو بعنوان التبرّع بالدم عمل تضامني، وهو يُبرِز القيم الإنسانية الجوهرية لإيثار الغير على النفس واحترامهم والتعاطف معهم ومعاملتهم بلطف، التي تؤكد نظم التبرّع طوعاً بالدم من دون مقابل وتعزّزها. وقد اعتمدنا شعاراً تحت عنوان “تأهّب لمساعدة الآخرين. امنحهم دمك. تقاسم معهم الحياة”، من أجل لفت الانتباه إلى الأدوار التي تؤديها نظم التبرّع طوعاً بالدم في تشجيع الناس على رعاية بعضهم البعض وإقامة أواصر اجتماعية بينهم وتوحيد مجتمعاتهم المحلية.

وتهدف حملة هذ العام إلى تسليط الضوء على قصص من أُنقِذت أرواحهم بفضل التبرّع بالدم بوصفه وسيلة لتحفيز المتبرّعين بالدم بانتظام على مواصلة التبرّع به وحفز غيرهم ممّن يتمتّعون بصحة جيدة ولم يسبق لهم قطّ أن تبرّعوا به على استهلال التبرّع به، وخصوصاً منهم الشباب.

وقد تشمل الأنشطة في هذا المضمار إقامة الفعاليات إحياءً لذكرى معينة وعقد الاجتماعات ونشر القصص ذات الصلة بالموضوع وعقد المؤتمرات العلمية ونشر المقالات في المجلات العلمية الوطنية والإقليمية والدولية وسواها من الأنشطة التي من شأنها أن تساعد على تعزيز موضوع اليوم العالمي للمتبرّعين بالدم في هذا العام.

الأغراض المنشودة من حملة هذا العام

فيما يلي الأغراض المنشودة من حملة هذا العام:

  • الاحتفال بالمتبرّعين بالدم وزفّ آيات الشكر إليهم وتشجيع غير المتبرّعين منهم به على استهلال التبرّع به؛
  • إذكاء الوعي على نطاق واسع بأن التبرّع بالدم هو عمل يُؤثِر به المتبرّع بالدم الآخرين على نفسه ويستفيد منه جميع أفراد المجتمع، وبأنه لا يمكن ضمان توفير إمدادات كافية من الدم إلا بفضل عمليات التبرّع به بانتظام من المتبرّعين طوعاً ومن دون مقابل؛
  • إبراز الحاجة إلى الالتزام بالتبرّع بالدم طوال العام حفاظاً على توفير إمدادات كافية منه وتحقيق الاكتفاء الذاتي من إمداداته هذه على الصعيد الوطني؛
  • تركيز الاهتمام على التبرّع بالدم بوصفه تعبيراً عن مشاركة المجتمع المحلي في النظام الصحي وأهمية مشاركة هذا المجتمع في الحفاظ على إمدادات الدم بكميات كافية ومأمونة ومستدامة؛
  • الترويج للقيم التي يؤمن بها المجتمع المحلي بشأن التبرّع بالدم في تعزيز تكافل المجتمع المحلي وتماسكه، وفي تشجيع الناس على رعاية بعضهم البعض وإقامة مجتمع محلي يراعي أفراده؛
  • توثيق عرى التعاون الدولي وضمان نشر مبادئ التبرّع بالدم طوعاً من دون مقابل في كلّ أرجاء العالم والتوصّل إلى توافق في الآراء حول تلك المبادئ، والعمل في الوقت نفسه على زيادة مأمونية الدم وتوافره.

البلد المضيف لفعاليات اليوم العالمي للمتبرّعين بالدم لعام 2018

ستستضيف اليونان اليوم العالمي للمتبرّعين بالدم لعام 2018 من خلال المركز الوطني الهيليني للدم، وستُقام هذه الفعالية العالمية في أثينا يوم 14 حزيران/ يونيو 2018.


العد التنازلي لليوم العالمي للمتبرعين بالدم، 14 حزيران/يونيو