عمل منظمة الصحة العالمية مع البلدان

تنفيذ إصلاح المنظمة على المستوى القطري

اتخذت المنظمة، منذ عام 2012، سلسلة من الإصلاحات لكي تفي بالغرض المراد منها، وتنهض بتجهيزها للتصدي للتحديات الصحية المتزايدة التعقيد في القرن الحادي والعشرين.

وتشتمل عملية إصلاح المنظمة على ثلاثة مكوِّنات هي:

  • البرمجة – تحسين صحة الناس
  • تصريف الشؤون – تعزيز الاتساق في مجال الصحة العالمية
  • الإدارة – العمل على تحقيق الامتياز المؤسسي

والتحديات الأساسية التي تواجهها المنظمة، في ضوء الإصلاح، هي كيف تكفل فائدة عملها في البلدان التي تمر بمراحل إنمائية مختلفة، وما إذا كان يجب أن يكون للمنظمة حضور مادي.

وتنفذ كل المستويات الثلاث للمنظمة، أي المقر الرئيسي والمستوى الإقليمي والمستوى القطري، تغييرات في طرق عملها لتحسين نوعية الدعم المقدم إلى الدول الأعضاء.

وتعمل المنظمة على تعديل طرق تعاونها للتكيف مع:

  • التحديات الصحية والإنمائية المستجدة
  • التحولات في المؤسسات والقدرات الوطنية
  • المتغيرات في بيئة التعاون الصحي والإنمائي العالمي
  • التطلعات المتغيرة للدول الأعضاء في المنظمة والشركاء الآخرين.

تدابير الإصلاح الأساسية على المستوى القطري

بغية تحويل سبل عمل المنظمة على المستوى القطري فإن المنظمة تقوم باتخاذ إجراءات أساسية.

إعادة تحديد سبل عمل المنظمة على المستوى القطري

تسعى المنظمة إلى تحويل تركيزها التنظيمي نحو توفير مشورة السياسات وبناء القدرات. كما أنها تسعى إلى توسيع دائرة من تتعاون معهم من أشخاص، ومجموعات، وهيئات. ويشمل ذلك طائفة متنوعة من الوزارات، والجهات الفاعلة غير الدول، والشراكات. وتضطلع المنظمة أكثر فأكثر بدور قيادي على المستوى القطري في مجال التعاون الإنمائي الصحي، سواء من حيث التعاون بين بلدان الجنوب أو التعاون الثلاثي، وتنسق بفعالية مع منظومة الأمم المتحدة الواسعة.

ربط التخطيط وتخصيص الموارد بالأولويات القطرية

أسفرت الجهود الجارية للتكيف مع الاحتياجات والظروف القطرية المتغيرة والاستجابة لها إلى إعادة تحديد عملية التخطيط من القاعدة إلى القمة. ويتمثل الهدف من ذلك في تحسين تعيين الاحتياجات على المستوى القطري عبر أولويات التعاون القطري. وتستخدم المنظمة استراتيجية التعاون القطري كأداة استراتيجية لربط الموارد المالية والبشرية في البلدان مع برنامج العمل العام الثاني عشر. كما يجري العمل على النهوض بحشد الموارد والمرونة المالية لكي تضحي المكاتب القطرية أكثر استجابة للاحتياجات الصحية في البلدان المعنية.

تعزيز الموارد البشرية على المستوى القطري

تعتمد المنظمة، كمؤسسة تستند إلى المعرفة، على قوة عمل تتسم بمستوى رفيع من المهارة، والمرونة، والتحفيز. وتعمل المنظمة على النهوض بالمهارات التقنية والإدارية للفرق القطرية ولرؤساء مكاتب المنظمة في البلدان، والأراضي، والمناطق بثلاث طرق هي:

  • اجتذاب المواهب – بما في ذلك اعتماد عملية اختيار جديدة لرؤساء مكاتب المنظمة وتعيين نواب لهم في مجموعة مختارة من البلدان.
  • استبقاء المواهب – عبر إدارة المسار الوظيفي، وذلك من خلال إعادة تحديد القدرات القطرية الأساسية المتناسبة مع الاحتياجات والمعالم القطرية، وتعزيز تنقل الموظفين على امتداد الأقاليم.
  • ترويج بيئة العمل التمكينية – من خلال تطبيق معايير السلوك، والمساءلة، وتوفير التدريب على الرقابة الداخلية.