الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

العدوى بفيروس هيندرا

العدوى بفيروس هيندرا من الأمراض الحيوانية المنشأ المستجدة النادرة وهي تسبّب حالات مرضية وخيمة لدى الخيول والبشر على حد سواء. وقد تم تحديد خفافيش الثمار التي تنتمي إلى فصيلة الثعالب الطيّارة كالثوي الطبيعي للفيروس.

وتم اكتشاف فيروس هيندرا لأوّل مرّة أثناء أوّل فاشية تسبّب فيها المرض في ضاحية هيندرا في مدينة بريزبان بأستراليا في عام 1994. وقد تسبّبت الفاشية في وقوع 21 حالة مرضية بين الخيول وحالتين بين البشر. وتم الإبلاغ، حتى تموز/يوليو 2008، عن حدوث 11 فاشية انحصرت كلّها في ساحل أستراليا الشرقي. وتبيّن أنّ الخيول تؤدي دور الثوي الوسيط وتنقل العدوى إلى البشر عندما يقوم هؤلاء بمخالطتها عن كثب لدى الاعتناء بالخيول المريضة منها أو تشريح الميّتة منها.

وتتراوح أعراض العدوى بفيروس هيندرا من أعراض معتدلة شبيهة بأعراض الأنفلونزا إلى أعراض تنفسية أو عصبية مميتة. والجدير بالذكر أنّ الخيول هي النوع الحيواني الوحيد الذي أُبلغ عن انتشار العدوى الطبيعية بفيروس هيندرا بينه وذلك بمعدل ناهز 75% فيما يخص إماتة الحالات. ولا يوجد أيّ لقاح لمكافحة العدوى بين البشر ولا بين الحيوانات. ويتمثّل العلاج الأوّلي للحالات البشرية في توفير الرعاية الداعمة بشكل مكثّف.

فاشيات الأمراض