التأهب والاستجابة للطوارئ

الشيكونغونيا - الكونغو

أخبار فاشيات الأمراض
1 أيار/مايو 2019

أعلنت حكومة الكونغو رسمياً في 9 شباط/ فبراير 2019 عن اندلاع فاشية مرض فيروس الشيكونغونيا.

وقد تم الكشف عن الفاشية بعد تزايد عدد المرضى الذين التحقوا بالعديد من المرافق الصحية والذين تظهر عليهم علامات وأعراض بداية حمى مفاجئة والشعور بآلام في كل من المفاصل والعضلات، ليتأكد بعد ذلك مختبريا اكتشاف 12 حالة في المعهد الوطني لبحوث الطب الحيوي في كينشاسا. وأول حالة مشتبه فيها هي لامرأة تبلغ من العمر 49 عامًا كانت قد قدمت في 7 كانون الثاني/ يناير 2019 إلى مرفق صحي في بلدة ديوسو الواقعة على بعد 25 كيلومتراً شمال مدينة بوانت نوار. وعلى إثر اختبار للعينات المأخوذة أثناء تحرٍ مشترك بين وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية في المعهد الوطني لبحوث الطب الحيوي في كينشاشا، تأكدت الإصابة بالشيكونغونيا باستخدام تفاعل البوليميراز التسلسلي.

وأُبلغ من 1 كانون الثاني/ يناير إلى 14 نيسان/ أبريل 2019 عن اكتشاف ما مجموعه 149 6 حالة يُشتبه في إصابتها بالشيكونغونيا في البلاد، حوالي 45٪ منها من الإناث. وأُخذ ما مجموعه 173 عينة من الدم، 61 منها (ما يمثل 35.3٪) تأكدت إصابتها بالفيروس من خلال اختبار أُجري في المعهد الوطني لبحوث الطب الحيوي باستخدام تفاعل البوليميراز التسلسلي. ولكن، من المحتمل أنه أُسيئ تقدير حجم هذه الفاشية بسبب قدرات الكشف المحدودة لنظام الترصد في البلاد. ومن بين العوامل الرئيسية المساهِمة في ظهور الفاشية العديد من مواقع تكاثر البعوض المتواجدة في المناطق المتضررة، فضلا عن الآليات غير الملائمة المستخدمة في مكافحة النواقل.

وأفادت وزارة الصحة أن الفاشية قد انتشرت في 8 من أصل 12 مقاطعة صحية في البلاد (كويلو وبوينزا وبوانت نوار وبلاتو وبول ونياري وليكومو وبرازافيل). ومنذ الإبلاغ عن أول حالة في 7 كانون الثاني/ يناير 2019، تتعلق ما نسبته 47٪ من جميع الحالات المبلغ عنها بمقاطعة كويلو. ولم يُبلغ عن أي وفيات حتى الآن. وتعتبر هذه ثاني فاشية تحدث في الكونغو منذ عام 2011 ولم يلاحظ بعد أي نمط موسمي فيما يتعلق بها.

الاستجابة الصحية العمومية

  • تعكف وزارة الصحة على تنسيق إعداد خطط الاستجابة والاتصال واعتمادها على مستوى وزارة الصحة.
  • تدعم المنظمة وزارة الصحة في تكييف البروتوكولات الحالية مع سياق التدبير العلاجي لحالات الشيكونغونيا.
  • يجري تعزيز الترصد الوبائي باستخدام نظام الإنذار المبكر والاستجابة.
  • تجري وزارة الصحة مسحا حشريا بالتعاون مع المنظمة بهدف تحسين فهم خصائص النواقل.
  • بدأت أنشطة مكافحة النواقل في العديد من المناطق الصحية المتضررة، بما في ذلك الرش الثمالي للأماكن ‏المغلقة وإزالة مواقع تكاثر البعوض من خلال التقليل من المصدر.
  • تُبث رسائل لتعزيز الصحة بانتظام على القنوات التلفزيونية والإذاعية المحلية.

تقييم المنظمة للمخاطر

استنادا إلى المعلومات المتاحة، لا يمكن استبعاد خطر استمرار سريان الشيكونغونيا وانتشاره في المناطق غير المتضررة. وتعتبر المخاطر على الصعيدين الوطني والإقليمي معتدلة إجمالا.

ومن المحتمل أن يعزى الانتشار الجغرافي للنواقل والحالات البشرية إلى العدد الكبير من الحالات المبلغ عنها في العديد من القطاعات الصحية، ووجود النواقل الزاعجة في عدة أنحاء من البلد، وتواجد مواقع التكاثر في مناطق عيش السكان وحولها، وضعف تنسيق أنشطة الاستجابة، بما فيها مكافحة النواقل، والتي تعقّدت بسبب موسم الأمطار المستمر. وسيساعد تعزيز ترصد الأمراض على توجيه تنفيذ إجراءات الصحة العمومية المناسبة لمكافحة الفاشية.

ويعكف المكتب الإقليمي التابع للمنظمة على تعبئة الموارد المالية والتقنية لدعم وزارة الصحة والمكتب القُطري التابع للمنظمة في مكافحة الفاشية الجارية، وهو على استعداد تام لدعم البلدان المجاورة في حال ما إذا انتشر المرض خارج الكونغو. وتعتبر المخاطر على المستوى العالمي ضعيفة إجمالا.

مشورة المنظمة

إن لتقليل عدد مواقع التكاثر الطبيعية والاصطناعية للبعوض أثر كبير على الوقاية من فاشيات الشيكونغونيا ومكافحتها. وهو أمر يقتضي تعبئة المجتمعات المحلية المتضررة من أجل إرساء تدابير متصلة بالمكافحة، بما في ذلك تغطية الحاويات المستخدمة في جمع المياه والتخلص من النفايات على نحو سليم وتحسين خدمات الإصحاح البيئي. وأثناء اندلاع الفاشيات، يمكن استعمال المبيدات الحشرية لقتل البعوض البالغ واليرقات غير الناضجة.

و أثناء اندلاع الفاشيات، يُنصح بارتداء الملابس التي تخفف من تعرّض الجلد خلال النهار نظرا لأن النواقل تلسع في وضح النهار كما هو معروف. ويمكن وضع المنفرات على الجلد المكشوف أو على الملابس ولكن في ظل الامتثال التام للتعليمات الواردة في ملصق المنتج. وينبغي أن تحتوي المنفرات على المكونات التالية: DEET (N, N-diethyl-3-methylbenzamide) أو IR3535 (3-[N-acetyl-N-butyl]-aminopropionic acid ethyl ester) أو icaridin (1-piperidinecarboxylic acid, 2-(2-hydroxyethyl)-1-methylpropylester).

وينبغي للأشخاص المسافرين إلى الكونغو أن يتخذوا مجموعة من الاحتياطات الأساسية، بما في ذلك استخدام منفرات البعوض وارتداء الملابس ذات الأكمام الطويلة. وعلاوة على ذلك، قد يساهم استعمال الناموسيات أو المكيفات الهوائية أو لفائف البعوض أو رشاشات المبيد الحشري إلى تقليل التعرض للسع في الأماكن المغلقة.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على الرابط التالي: