التأهب والاستجابة للطوارئ

الشيكونغونيا – إسبانيا

أخبار فاشيات الأمراض
10 آب/أغسطس 2015

أبلغ مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحية الدولية بإسبانيا منظمة الصحة العالمية بوقوع حالة إصابة بمرض الشيكونغونيا في مدينة غانديا بمحافظة فالنسيا، وهي أول مرة تثبت فيها إصابة فرد بهذا المرض في إسبانيا لم يسبق له أن سافر إلى منطقة موطونة بالمرض.

وفيما يلي تفاصيل الحالة

المريض هو رجل مسن عمره 60 عاماً ظهرت عليه أعراض الإصابة بالمرض يوم 7 تموز/ يوليو في فرنسا وسعى إلى الحصول على الرعاية الطبية في اليوم التالي بينما كان لا يزال موجوداً في فرنسا. وبعد أن عاد الرجل إلى إسبانيا أُدخِل إلى المستشفى في 11 تموز/ يوليو وأُخرِج منها يوم 16 من الشهر المذكور. وأُخِذت عينات من دمه في 23 تموز/ يوليو وتأكدت مختبرياً إصابته بالشيكونغونيا يوم 31 من الشهر نفسه في أعقاب تحديد الغلوبولين المناعي في مصل الدم بواسطة اختبار مقايسة المُمْتَزِ المناعي المرتبط بالإنزيم. وقد مكث المريض، أثناء فترة حضانة المرض المحتملة وعند ظهور أعراضه عليه – وهي فترة يمكن أن يُصاب فيها الفرد بعدوى المرض أو ينقلها إلى الآخرين – في محافظة فالنسيا بإسبانيا وفي إقليم لانغدوك - روسيون بفرنسا الذي تبيّن أن جنس الزاعجة المرقطة القادرة على نقل المرض موجود فيه.

استجابة الصحة العمومية

تعكف السلطات الصحية الإسبانية على إجراء تحقيقات فيما يتعلق بالأوبئة والحشرات، فضلاً عن اتخاذ تدابير بشأن مكافحة نواقل المرض. وأبلغت السلطات الصحية الوطنية في فرنسا السلطات الصحية المحلية التي تواصل الاضطلاع بأنشطة في مجال مكافحة نواقل المرض في المناطق التي زارها المريض.

نصيحة منظمة الصحة العالمية

تشجع المنظمة البلدان على تنمية وصون قدراتها السريرية والمختبرية على كشف الحالات وتأكيدها، وعلى تدبير حالات المرضى علاجياً وتنفيذ استراتيجيات التواصل الاجتماعي الرامية إلى إشراك المجتمع المحلي في الحد من وجود البعوض الناقل للمرض.