التأهب والاستجابة للطوارئ

حمى لاسا - بنن

أخبار فاشيات الأمراض
13 حزيران/يونيو 2016

في 25 كانون الثاني/ يناير 2016 قام مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحية الدولية في بنن أنغولا بإبلاغ المنظمة عن فاشية من فاشيات حمى لاسا (انظر إصدار أخبار فاشيات الأمراض المنشور في 19 شباط/ فبراير).

وفي 23 أيار/ مايو أعلنت وزارة الصحة في بنن عن انتهاء الفاشية. وجاء هذا الإعلان بعد 42 يوماً من كشف آخر حالة عدوى بحمى لاسا في البلد (10 نيسان/ أبريل 2016).

وبلغ عدد الخالات المشتبه فيها التي تم الإبلاغ عنها ما مجموعه 54 حالة، بما في ذلك 28 وفاة: بورغو (31 حالة، 16 وفاة)، ودونغا (7 حالات، 5 وفيات)، وكولينز (6 حالات، 3 وفيات)، وأليبوري (3 حالات، وفاة واحدة)، وبلاتو (3 حالات، وفاتان)، وكويمي (حالتان، وفاة واحدة)، وأطلانتيك (حالة واحدة)، وليتورال (حالة واحدة). ومن بين هذه الحالات المشتبه فيها والبالغ عددها 54 حالة تم مختبرياً تأكيد 16 حالة في ثلاث أقاليم: بورغو (13 حالة)، ودونغا (حالتان)، وكويمي (حالة واحدة).

ومن بين الحالات المشتبه فيها والبالغ عددها 54 حالة هناك خمسة عاملين صحيين من إقليم بورغو. وتم مختبرياً تأكيد ثلاث من الحالات الخمس للعاملين الصحيين. وقد توفي اثنان من العاملين الصحيين الخمسة.

وعلى مدى تلك الفاشية قامت خمسة مختبرات بتقديم الدعم اللازم لتأكيد العدوى لحمى لاسا بواسطة اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل:

  • مركز بحوث حمى لاسا ومكافحتها، مستشفى إروا التعليمي التخصصي، إروا، ولاية إدو، نيجيريا؛
  • مختبر علم الفيروسات، مستشفى جامعة لاغوس التعليمي، لاغوس، نيجيريا؛
  • مختبر معهد الأمراض المدارية، هامبورغ، المانيا؛
  • مختبر نوغوتشي (المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية)، غانا؛
  • معهد باستور، ليون، فرنسا.

الاستجابة الصحية العمومية

قامت وزارة الصحة في بنن، مدعومة في ذلك من منظمة الصحة العالمية وشركائها، بتنسيق إدارة الفاشية. وتم تنفيذ تدابير المكافحة، بما في ذلك التحري الميداني والترصد المحسن والتدبير العلاجي للحالات والوقاية من العدوى ومكافحتها وتتبع مخالطي الحالات ومتابعتهم والتعبئة الاجتماعية.

ونشرت المنظمة فريقاً متعدد التخصصات في المناطق المتضررة من أجل دعم أنشطة الاستجابة.

ومنذ بداية الفاشية تم تحديد ورصد 739 مخالطاً. وفي الوقت الحالي تم مختبرياً تأكيد عدوى واحد من المخالطين الخاضعين للمتابعة بحمى لاسا.

تقدير المنظمة للمخاطر

يؤكد الإبلاغ الحالي أنه لا توجد في الوقت الراهن أية سلاسل معروفة لسريان حمى لاسا في بنن. وبالرغم من أن حمى لاسا تتوطن نيجيريا المجاورة وبلداناً أخرى في غرب أفريقيا فإن تلك هي ثاني مرة فقط يتم فيها الإبلاغ عن حالات من بنن (حدثت الفاشية الأولى في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014). وهذه الفاشية الأحدث اتسمت بعدد مرتفع من الوفيات بين الحالات المؤكدة. لذا فمن المهم بصورة أساسية تحري العوامل التي أسهمت في معدل الوفيات هذا الأعلى من المتوقع. وعلاوة على ذلك فإنه للحد من احتمالية حدوث احتدامات نشجع البلدان التي تتوطنها حمى لاسا في غرب أفريقيا على أن تعزز تظم الترصد ذات الصلة.

نصائح المنظمة

بناءً على المعلومات المتاحة لا توصي المنظمة بفرض أية قيود على حركة السفر أو التجارة فيما يتعلق ببنن.