الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

داء الفيالقة - البرتغال

أخبار فاشيات الأمراض
13 تشرين الثاني/نوفمبر 2014

في 9 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 قام مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحية الدولية في البرتغال بإبلاغ المنظمة عن حدوث فاشية واسعة لداء الفيالقة في فيلا فرانكا دو كسيرا، وهي إحدى ضواحي منطقة لشبونة.

وفيما يلي تفاصيل الحالات:

تم تحديد الحالات السبع عشرة الأولى في 6 و7 تشرين الثاني/ نوفمبر. ومنذ ذلك الحين زاد عدد الحالات زيادة أُسية. وفي 12 تشرين الثاني/ نوفمبر أبلغ مدير الإدارة الصحية في البرتغال عما مجموعه 302 من حالات داء الفيالقة. وتم حتى الآن تأكيد 5 وفيات بسبب هذا الداء. ويجري تحري أربع وفيات أخرى. وهناك صلة وبائية بين جميع الحالات وبين الفاشية الجارية في فيلا فرانكا دو كسيرا.

وتلك هي أكبر فاشية من فاشيات داء الفيالقة تُكتشف في البرتغال، وهي آخذة في التطور بسرعة، لذا فإنها تعتبر طارئة كبرى من طوارئ الصحة العمومية.

وفي الوقت الراهن يوجد في الموقع الفريق الإقليمي لتقصي الفاشيات، ويحظى بالدعم من فريق خبراء وطني أكبر حجماً ومتخصص في الوبائيات والطب السريري والمكروبيولوجيا والصحة البيئية، مع سائر المعنيين بالأمر من البلد، وهم يتابعون الوضع الوبائي ويضطلعون بالتقصيات البيئية.

التدابير الاحترازية

كتدبير احترازي تم إغلاق نافورة مزخرفة في منطقة الفاشية، وتمت زيادة تركيز الكلور في مياه الصنابير. وتم أيضاً إغلاق أبراج التبريد في المرافق الصناعية الكبرى في المنطقة المتضررة.

وأصدر المدير العام للإدارة الصحية في البرتغال التوصيات الاحترازية التالية كي يتبعها السكان إلى أن يتم تحديد مصدر الفاشية والقضاء عليه:

  • تجنب الاستحمام بالدوش وفي حمامات الجاكوزي وأحواض الاستحمام الدوامية؛
  • تطهير مقبض الدوش بغمره في محلول تبييض لمدة 30 دقيقة على الأقل مرة في الأسبوع؛
  • ضبط درجة حرارة سخانات المياه على 75 درجة سلسيوس إذا أمكن.

ويتولى المدير العام للإدارة الصحية الاتصال بوكالات الصحة والبيئة والأرصاد الجوية الوطنية. كما يحافظ على الاتصال والتواصل الوثيقين مع الشركاء في الاتحاد الأوروبي، وخصوصاً مركز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، ومع منظمة الصحة العالمية. وتم تزويد مكتب المنظمة الإقليمي لأوروبا ومركزه المعني بالبيئة والصحة، في بون بألمانيا، بالمعلومات الكاملة، وهو الآن جاهز لحشد الخبراء إذا اقتضت الضرورة ذلك.