التأهب والاستجابة للطوارئ

فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية - جمهورية كوريا

أخبار فاشيات الأمراض
16 تشرين الثاني/نوفمبر 2015

في 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2015 قام مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحية الدولية في جمهورية كوريا بإبلاغ منظمة الصحة العالمية عن مجموعة حالات ظهرت عليها أعراض تنفسية في سول.

معلومات إضافية عن الفاشية في جمهورية كوريا

بين 19 و29 تشرين الأول/ أكتوبر ظهرت أعراض الإصابة بالالتهاب الرئوي على 3 أشخاص يعملون في مرفق واحد. ودخلوا المستشفى بين 22 و24 تشرين الأول /أكتوبر. وفي 27 تشرين الأول/ أكتوبر قام المستشفى بعزل المرضى وتنبيه السلطات الصحية، التي قامت عندئذ بإبلاغ المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وحتى الآن تم تحديد 84 حالة ظهرت عليها أعراض تنفسية، وشُخصت 55 حالة منها على أنها التهاب رئوي و29 حالة على أنها حالات ذات أعراض متوسطة الشدة. وتم عزل المرضى الخمسة والخمسين المصابين بالالتهاب الرئوي في 7 مستشفيات مختلفة، بينما وُضع المرضى التسعة والعشرون الذين ظهرت عليهم الأعراض المتوسطة الشدة قيد الحجر الطبي.

وفي 11 تشرين الثاني/ نوفمبر كان مريض واحد فقط من المرضى الخمسة والخمسين الذين أصيبوا بالالتهاب الرئوي لا يزال في المستشفى، أما المرضى الأربعة والخمسون الآخرون فكانوا قد خرجوا جميعاً من المستشفى. وليس من بين المرضى أي مريض في حالة حرجة.

الاستجابة الصحية العمومية

في إطار الاستجابة للفاشية قامت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها وحكومة جمهورية كوريا بتنفيذ سلسلة من التدابير الصحية العمومية:

  • إصدار نشرات صحفية يومية للجمهور؛
  • تتبع مخالطي الحالات - تم رصد 1664 مخالطاً بصفة يومية؛
  • إنشاء خط هاتفي ساخن للإبلاغ عن الحالات الي قد تكون ذات صلة؛
  • مطالبة المستشفيات بالإبلاغ عن حالات الالتهاب الرئوي ذات الصلات المحتملة بمجموعة الحالات؛
  • إغلاق المرفق المتأثر وتطهيره.

وحتى الآن أعطت جميع اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل التي أجرتها المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها نتائج سلبية فيما يتعلق بالفيروس الغداني، والفيروس المخلوي التنفسي وفيروس نظير الأنفلونزا والفيروس التالي للالتهاب الرئوي والفيروس الفموي وفيروس الأنفلونزا وفيروس كورونا (بما في ذلك فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية)، وكذلك المفطورة والمتدثرة والوتدية والبورديتيلة والبروسيلة والكوكسيلة والقيلقية.

ولا توجد حتى الآن أية بينات تدل على انتقال الفيروس بين البشر. ويجري تحري سبب الفاشية.