التأهب والاستجابة للطوارئ

الحمى الصفراء – البرازيل

أخبار فاشيات الأمراض
18 نيسان/أبريل 2019

شهدت البرازيل حدوث زيادة موسمية تاريخية في أعداد الإصابة بالحمى الصفراء في الفترة ما بين كانون الأول/ديسمبر وأيار/مايو. وخلال موسمي 2016-2017 و2017-2018، كان عدد حالات الحمى الصفراء أكبر بكثير من الأعوام السابقة (الشكلان 1 و2). ويعود السبب في تلك الزيادة في الحالات جزئياً إلى التوسع الجغرافي للمناطق المتأثرة بالحمى الصفراء لتشمل مناطق اعتُبِرت في وقت سابق خالية من الخطر (الشكل 3).

وفي موسم 2018-2019 الحالي (من تموز/يوليو 2018 حتى آذار/مارس 2019)، أُبلِغ عما مجموعه 75 حالة بشرية مؤكدة، من بينها 17 حالة وفاة (معدل إماتة الحالات = 23%)، بالبرازيل في ولايات ساو باولو (62 حالة) وبارانا (12 حالة) وسانتا كاتارينا (حالة واحدة). ومن بين هذه الحالات، كان 88% منها (66 من أصل 75 حالة) ذكوراً، وبلغ متوسط عمر الحالات 43 عاماً، و71% منها (53 من أصل 75 حالة) لعاملين ريفيين.

وفي ولاية ساو باولو، شملت البلديات التي أبلغت عن الحالات المؤكدة كلاً من: إل دورادو (16 حالة)، وإيبورانغا (15 حالة)، وبارا دو تيربو (6 حالات)، وكاياتي (5 حالات)، وكانانيا (4 حالات)، وجاكوبيرانغا (4 حالات)، وباريكيرا-آسو (4 حالات)، وجوكويا (حالة واحدة)، وريجيسترو (حالة واحدة)، وسيرا نيغرا (حالة واحدة)، وسيتشي باراس (حالة واحدة)، وريبيرا (حالة واحدة)، وفارجيم (حالة واحدة)، وفي حالتين لم تُعرف البلدية التي أبلغت. وفي ولاية بارانا، ضمت البلديات التي ظهرت بها حالات مؤكدة ما يلي: خواراكويسابا (حالتان)، وأنطونينا (حالتان)، وساو خوزيه دوس بينهايس (حالتان)، وموريتيس (حالة واحدة)، وأندرينوبوليس (3 حالات)، وباراناغوا (حالة واحدة)، وفي حالة واحدة لم تُعرف البلدية التي أبلغت. وأبلغت ولاية سانتا كاتارينا عن حالة حمى صفراء بشرية مؤكدة أدت إلى وفاة المصاب. كانت الحالة لذكر في السادسة والثلاثين، لم يحصل على تطعيم، ولم تُعرف البلدية التي يتبعها.

وكذلك، فعلى مدار نفس فترة التبليغ الممتدة من تموز/يوليو 2018 حتى آذار/مارس 2019، أُبلغ عن وقوع 33 حالة وبائية حيوانية مؤكدة في خمس ولايات فدرالية هي: ساو باولو (20 حالة)، وريو دي جانيرو (8 حالات)، وميناس غيريس (حالة واحدة)، وماتو غروسو (حالتان)، وبارانا (حالتان). وفي الأسابيع الأربعة السابقة على هذا التقرير، تأكدت حالات وبائية حيوانية في ولايتي ساو باولو وبارانا.

الشكل 1- توزيع حالات الحمى الصفراء البشرية المؤكدة حسب العام في البرازيل في الفترة 1980-2018

المصدر: بيانات نشرتها وزارة الصحة البرازيلية وأعادت إنتاجها منظمة الصحة للبلدان الأمريكية/ منظمة الصحة العالمية، اعتباراً من الأسبوع الوبائي السادس والعشرين عام 2018

الشكل 2- توزيع حالات الحمى الصفراء البشرية المؤكدة حسب الأسبوع الوبائي في البرازيل في الفترة 2016-2019

* يوضح منحنى الوباء حدوث موجتين سابقتين من انتقال الفيروس، موجة خلال الفترة الموسمية 2016-2017 وقعت في أثنائها 778 حالة بشرية من بينها 262 حالة وفاة، والأخرى خلال الفترة الموسمية 2017-2018 وقعت في أثنائها 1376 حالة بشرية من بينها 483 حالة وفاة

المصدر: بيانات نشرتها وزارة الصحة البرازيلية وأمانتا الصحة بولايتي ساو باولو وبارانا، وأعادت إنتاجها منظمة الصحة للبلدان الأمريكية/ منظمة الصحة العالمية

الشكل 3- توزيع الحالات الوبائية الحيوانية والحالات البشرية المؤكدة في البرازيل في الفترة من تموز/يوليو 2018 حتى آذار/مارس 2019.

الاستجابة الصحية العمومية

نظراً إلى التوسع الجغرافي في البرازيل لموجة الحالات البشرية والحالات الوبائية الحيوانية في آخر فترتين موسميتين، كان على البلد تعديل سياسات التمنيع به بشأن الحمى الصفراء. وقد زاد عدد المناطق التي أُوصي بتقديم التطعيم بها من 3526 بلدية في عام 2010 إلى 4469 بلدية في عام 2018.

وتمشياً مع مبادئ منظمة الصحة العالمية التوجيهية، اعتمدت البرازيل خطة تطعيم بجرعة واحدة للحمى الصفراء منذ نيسان/ أبريل 2017. واعتُمِد أيضاً استخدام جرعات جزئية للاستجابة للفاشيات ولخطر انتقال الحمى الصفراء إلى المناطق الحضرية، وخاصة في المدن الكبيرة. وقد نُفذت هذه الاستراتيجية في إطار الاستجابة لفاشية الحمى الصفراء المندلعة عام 2018 في 77 بلدية مهددة بأكبر قدر من خطر الحمى الصفراء في ولايات ساو باولو (54 بلدية)، وريو دي جانيرو (15 بلدية)، وباهيا (8 بلديات).

وكانت ولايتا ريو دي جانيرو وساو باولو قد طعمتا بالفعل نحو 13.2 مليون شخص قبل بدء حملة التطعيم. وخلال الحملة قُدِّم التطعيم لأشخاص آخرين بلغ عددهم 13.3 مليون شخص في ساو باولو، و6.5 ملايين شخص في ريو دي جانيرو، و1.85 مليون شخص في باهيا. وأدى هذا إلى بلوغ التغطية بالتطعيم نسبة 53.6% و55.6% و55.0% على الترتيب وعبر جميع البلديات ال77 المهددة بأكبر قدر من خطر الحمى الصفراء.1 وعلاوةً على ذلك، تشير البيانات الواردة من وزارة الصحة البرازيلية إلى تحقيق التغطية بالتطعيم بنسبة 95٪ على أقل تقدير في 17.8% (71 من أصل 399 بلدية) من البلديات في ولاية بارانا و23.7% (118 من أصل 497 بلدية) من البلديات في ولاية ريو غراندي دو سول، و14.9% (44 من أصل 295 بلدية) من البلديات في ولاية سانتا كاتارينا.

تقييم المنظمة للمخاطر

من المتوقع زيادة انتقال الفيروس في الأشهر المقبلة استنادا إلى الأنماط الموسمية. وقد أُبلِغ عن وقوع حالات حمى صفراء بشرية مؤخراً خلال الدورة الموسمية الحالية في ولايات ساو باولو وبارانا وسانتا كاتارينا في جنوب شرق البرازيل.

ويشير التقييم الأولي للتغطية بالتطعيم في بلديات تابعة لولايات بارانا، وريو غراندي دو سول، وساو باولو، وسانتا كاتارينا إلى وجود نسبة عالية من الأشخاص الذين لا يزالون عرضة للخطر وإلى ضرورة تكثيف الإبلاغ للتشجيع على زيادة معدلات استعمال اللقاح في صفوف الفئات المعرضة للخطر.

ويشير التوزيع الجغرافي للحالات البشرية والحالات الوبائية الحيوانية في الدورتين الموسميتين الحالية والسابقة (الشكل 3) إلى تحرك الفيروس صوب الجنوب، وهو ما يعني مزيداً من تعرض ولايات بارانا، وريو غراندي دو سول، وسانتا كاتارينا للخطر. وعلاوةً على ذلك، فلدى هذه المناطق نظم بيئية مواتية لانتقال الحمى الصفراء إضافةً إلى الحدود مع بلدان أخرى مثل الأرجنتين وباراغواي وأوروغواي.

وخلال موسم الحمى الصفراء 2017-2018، أُبلِغ عن حالات حمى صفراء بشرية في البرازيل بين المسافرين، معظمهم من القادمين من بلدان لا توجد فيها نواقل (أو لم توجد خلال فصل الشتاء).

وحتى الآن، لم يُوثق انتقال فيروس الحمى الصفراء عن طريق بعوضة الزاعجة المصرية (Aedes aegypti). وقد كشف تحرٍ أجراه معهد إيفاندرو شاغاس وأبلغت عنه وزارة الصحة البرازيلية عن وجود فيروس الحمى الصفراء في البعوضة الزاعجة المنقطة بالأبيض (Aedes albopictus) التي صِيدَتْ في المناطق الريفية في بلديتين في ولاية ميناس غيريس (إيتويتا وألفارينغا) في عام 2017. وتتطلب أهمية هذه النتيجة إجراء مزيد من التحري. وقد سُجِّلت آخر فاشية حمى صفراء موثقة اندلعت في المناطق الحضرية في البرازيل في عام 1942. وينتقل فيروس الحمى الصفراء الحرجية إلى القرود عن طريق البعوض الذي يسكن الغابات مثل أصناف البعوض المَدْموي (Haemagogus) والبعوض الصَّابِتِي (Sabethes). ومن يتعرض من البشر لهذين الصنفين من البعوض يمكن أن يُصاب ما لم يكن مُطَعَّماً. وفي الدراسات التي أُجريت على الحشرات خلال فاشية 2016-2017 في بعض الولايات المتضررة، تبين أن معزولات البعوض المدموي تحتوي على فيروس الحمى الصفراء، وهو ما يشير إلى أن ثمة انتقالا حرجيا في أغلبه.

وتواظب المنظمة على رصد الوضع الوبائي واستعراض تقييم المخاطر بناءً على أحدث المعلومات المتاحة. أمَّا في الوقت الراهن، فاستنادا إلى المعلومات المتاحة، يُفيد تقييم المنظمة أن المخاطر الكلية عالية على المستوى الوطني، ومتوسطة على المستوى الإقليمي، ومنخفضة على المستوى العالمي.

نصائح المنظمة

في 25 كانون الثاني/ يناير 2019، نبهت2 منظمة الصحة للبلدان الأمريكية/ منظمة الصحة العالمية الدول الأعضاء إلى بداية الفترة الموسمية للحمى الصفراء، وهو ما يعني ارتفاع خطر الانتقال إلى البشر غير المطعمين لأقصى درجة. ولهذا، تنصح المنظمتان الدول الأعضاء التي بها مناطق معرضة لخطر الحمى الصفراء بمواصلة الجهود المبذولة لتمنيع السكان المعرضين للخطر واتخاذ الإجراءات اللازمة لمداومة إبلاغ المسافرين وتطعيمهم قبل سفرهم إلى المناطق التي يُوصى بالتطعيم ضد الحمى الصفراء قبل السفر إليها.

وتُوصي منظمة الصحة العالمية بتطعيم المسافرين الدوليين الذين تزيد أعمارهم عن تسعة أشهر قبل التوجه إلى البرازيل. وقد أجرت المنظمة تحديثاً لقائمة المناطق المعرضة لخطر انتقال فيروس الحمى الصفراء وما يتصل بها من توصيات بتطعيم المسافرين الدوليين في 3 أيار/مايو 2018 3; وخريطة المناطق المعرضة للخطر وتوصيات التطعيم ضد الحمى الصفراء متوافرة بصيغتها المنقحة على موقع المنظمة الإلكتروني للسفر الدولي والصحة.

ويمكن بسهولة الوقاية من الحمى الصفراء من خلال التمنيع بشرط إعطاء اللقاح قبل السفر بعشرة أيام على الأقل. ويكفي التطعيم بجرعة واحدة من لقاح الحمى الصفراء لإكساب الشخص حماية مدى الحياة ضد الإصابة بالحمى الصفراء: لا يلزم تطعيم المسافرين الدوليين بجرعة مُعزِّزة من اللقاح قبل الدخول، ولا ينبغي اشتراط ذلك. وقد استُخدِم اللقاح لعدة عقود، وهو لقاح آمن وميسور التكلفة.

وتُوصي المنظمة بألا تُطَبَّق أي قيود عامة على حركة السفر إلى البرازيل والتجارة معها بناءً على المعلومات المتاحة عن هذه الفاشية.

المصادر

تُنشر معلومات بصفة منتظمة عن وضع الحمى الصفراء في البرازيل وبلدان أخرى في الأمريكتين على الموقع الإلكتروني لمنظمة الصحة للبلدان الأمريكية/ منظمة الصحة العالمية وعلى الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة البرازيلية:

المعلومات عن وضع الحمى الصفراء في ولايات ساو باولو وبارانا وسانتا كاتارينا متاحة على المواقع التالية:

وللاطلاع على مزيد من المعلومات عن الحمى الصفراء، يرجى زيارة:


1 بيانات أولية خاضعة للتغيير.