الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

فاشية الكوليرا، جنوب السودان

أخبار فاشيات الأمراض
30 أيار/مايو 2014

في يوم 15 مايو/أيار 2014، أعلنت وزارة الصحة في جنوب السودان وقوع فاشية للكوليرا في جوبا. وتم تحديد الحالة الدالة بأثر رجعي عند بدء ظهور المرض في 23 نيسان/ أبريل 2014. وتم تأكيد أربع حالات مختبرياً عقب الاختبارات التي أجراها مختبر المؤسسة الأفريقية للبحوث الطبية في نيروبي، كينيا.

وحتى 25 أيار/ مايو 2014، كان قد تم الإبلاغ عن ما مجموعه التراكمي 586 حالة كوليرا، بما في ذلك 22 حالة وفاة (13 في المستشفى و9 وفيات مجتمعية). ومعظم الوفيات التي تم الإعلان عنها في المستشفيات توفيت لدى وصولها. وقد تم الإبلاغ عن حالات من ثمانية من 15 بايام (بلدية فرعية) في بلدية جوبا وكانت مونيكي من أكثر المقاطعات الفرعية تضررا ، حيث استأثرت بنحو 25٪ من الحالات المبلغ عنها.

وكنوع من الاستجابة لفاشية الكوليرا، أعدت وزارة الصحة خطة للتصدي للكوليرا، وأنشأت فريق عمل للتصدي للكوليرا من خلال التنسيق بين الأنشطة المعنية بكل من الصحة والمياه والإصحاح والنظافة الشخصية. وهنالك خطط في المراحل النهائية لإنشاء مركز للسيطرة على الكوليرا ومكافحتها (C4) في جوبا. وسوف يعمل هذا المركز C4 على تعزيز سبل التنسيق بين طرق الاستجابة لمقتضيات الفاشية، ودعم فرق العمل المعنية بالاستجابة لحالات الطوارئ في جميع الولايات العشر.

وتعمل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها على دعم وزارة الصحة لتنسيق أنشطة الاستجابة لمقتضيات فاشية الكوليرا؛ وإجراء التقييمات السريعة، والإنذار بالفاشية والتحقق من تفشيها وتأكيد وقوعها؛ وإنشاء مراكز لعلاج الكوليرا والوقاية من العدوى ومكافحتها؛ والاشتراك في أنشطة الترصد الفعالة فضلا عن الإشراف على الدفن الآمن للمتوفى. وتعمل فرقة العمل أيضا على تنسيق عقد اجتماعات دورية وأنشطة للتثقيف والتوعية العامة الصحية على جميع المستويات، وإنتاج تقارير عن الحالة وغيرها من الوثائق الخاصة بالفاشية. وتسعى المجموعة المعنية بالصحة والمياه والإصحاح والنظافة الشخصية على تشجيع غسل اليدين، والتخلص على نحو سليم من النفايات الصلبة والسائلة، فضلا عن كلورة المياه المنزلية.

وأجرت وزارة الصحة، بدعم من منظمة الصحة العالمية، واليونيسيف، ومنظمة أطباء بلا حدود، ومنظمة ميدير حملات للتطعيم الفموي ضد الكوليرا (OCV) في فبراير/ شباط 2014 في مخيمات تومبينج وجوبا 3 للنازحين داخليا. وقد استهدفت هذه الحملات أكثر من 33000 نازح داخلي وحققت نسبة تغطية باللقاحات تجاوزت 80٪ وذلك في محاولة للحيلولة دون احتمال تفشي وباء الكوليرا بين النازحين الداخليين.

استجابة منظمة الصحة العالمية

وقد عملت منظمة الصحة العالمية على نشر الخبراء (بما في ذلك اختصاصي الأمراض الوبائية، ومسؤولي الدعم اللوجيستي، ومسؤولي الصحة العامة، وآخرون.)، والمواد الطبية، وغيرها من الموارد اللازمة لدعم الاستجابة لمقتضيات فاشية الكوليرا، فضلا عن نشر الخبراء لإجراء تقييم للمخاطر، وكذلك لتوفير الدعم التقني وتقديم الدعم للمجموعة المعنية بالمعنية بالصحة والمياه والإصحاح والنظافة الشخصية.

وبالنظر إلى الصراع الدائر والوضع المتأزم في البلاد، وتردي الظروف السائدة للإصحاح، وبداية موسم الأمطار، وتاريخ تفشي وباء الكوليرا في البلاد، قامت منظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع وزارة الصحة في جنوب السودان، بمواصلة رصد الوضع للوقوف على المزيد من الانتشار في جوبا والمناطق المحيطة بها.

واستنادا إلى المعلومات المتوافرة الآن عن هذا الحدث، لا توصي منظمة الصحة العالمية بتطبيق أي قيود على السفر أو التجارة في جنوب السودان.