التأهب والاستجابة للطوارئ

فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات- ميانمار

أخبار فاشيات الأمراض
21 كانون الأول/ديسمبر 2015

قام مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحية الدولية في ميانمار بإبلاغ المنظمة عن حالتي إصابة بفيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2.

تفاصيل الحالات الإضافية

في 7 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 تم استلام التأكيد المختبري لدوران فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2. وكان قد تم في 5 تشرين الأول/ أكتوبر عزل فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2 من طفل يبلغ من العمر 16 شهراً بعد أن أصيب بالشلل الرخو الحاد. ولم يسبق تطعيم هذا الطفل ضد شلل الأطفال. وتنتمي هذه السلالة إلى نفس سلالة فيروس شلل الأطفال المشتق من اللقاحات من النمط 2 التي عُزلت في وقت مبكر من هذا العام من أحدى حالات شلل الأطفال (طفل يبلغ عمره 28 شهراً) التي أصيبت بالشلل الرخو الحاد في 16 نيسان/ أبريل. والحالتان من نفس البلدة في ولاية راخين. وتدل التغيرات الجينية للمعزولات المكتشفة في نيسان/ أبريل وتشرين الأول/ أكتوبر أن فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات من النمط 2يدور منذ أكثر من سنة.

وأجريت تحريات مفصلة في المنطقة، وجُمعت عينات البراز من 28 مخالطاً لحالة الشلل الرخو الحاد من الأسرة/ المجتمع المحلي وأُرسلت إلى المختبر لإجراء التحريات المختبرية. ويجري حالياً تحري ثلاث حالات إضافية مصابة بالشلل الرخو الحاد تم كشفها في المنطقة أثناء البحث عن الحالة النشطة.

وتبلغ نسبة التغطية الوطنية 76% (تقديرات منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، 2014). وتقل التغطية بالتطعيم بين المجموعات السكانية المعرضة لمخاطر خاصة. وتُعد المعدلات الخاصة بمؤشرات الترصد الوطنية في ميانمار معدلات جيدة (معدل الإصابة بالشلل الرخو الحاد غير المرتبط بشلل الأطفال لعام 2015: 1.8؛ نسبة عينات البراز الكافية المجموعة 93%) ومع ذلك هناك ثغرات دون وطنية مستمرة.

الاستجابة الصحية العمومية

وتشارك وزارة الصحة، بدعم من المنظمة وشركاء المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال، في تنفيذ خطة الاستجابة العاجلة للفاشية. وبين 5 و7 كانون الأول/ ديسمبر تم تنفيذ نشاط أول للتمنيع التكميلي في إطار الاستجابة بإعطاء لقاح شلل الأطفال الثلاثي في 15 بلدة واستهدفت نحو 360000 طفل دون سن الخامسة. وتخطط وزارة الصحة لتنفيذ ما لا يقل عن ثلاثة أنشطة أخرى واسعة النطاق للتمنيع التكميلي في راخين والمقاطعات المجاورة وكذلك مناطق أخرى حُدد أنها عالية المخاطر في البلد، في الفترة الممتدة من الآن وحتى نهاية شباط/ فبراير 2016. ولم تتحدد بعد المواعيد الدقيقة ولا المدى الدقيق لأنشطة التمنيع التكميلي. وبعد تأكيد المعزولات الأولية في نيسان/ أبريل نُفذت استجابة تمنيعية محلية.

وبالنظر إلى السحب المنسق عالمياً للقاح شلل الأطفال الفموي من النمط 2 في نيسان/ أبريل 2016 (من خلال التحول عن لقاح شلل الأطفال الفموي الثلاثي إلى لقاح شلل الأطفال الفموي الثنائي تجري الجهود من أجل ضمان وقف سريان أي فيروس شلل أطفال دائر مشتق من اللقاحات من النمط 2 قبل ذلك التاريخ. ووضعت ميانمار خطة تحول وطنية اعتمدتها وزارة الصحة. وتستهدف الخطة التحول عن لقاح شلل الأطفال الفموي الثلاثي إلى لقاح شلل الأطفال الفموي الثنائي في 29 نيسان/ أبريل. وتم تدشين استعمال لقاح شلل الأطفال المعطل على نطاق البلد في 3 كانون الأول/ ديسمبر.

ويجري تكثيف أنشطة البحث النشط عن حالات الشلل الرخو الحاد الإضافية، وغير ذلك من الأنشطة، بغية التحقق بصورة أوضح من مدى دوران هذه السلالة.

كما يجري تعزيز أنشطة الترصد والتمنيع في البلدان المجاورة.

نصائح المنظمة

من المهم أن تقوم جميع البلدان، ولاسيما تلك التي يكثر فيها السفر والاتصال مع البلدان والمناطق المتضررة من شلل الأطفال، بتعزيز ترصد حالات الشلل الرخو الحاد بغية الكشف السريع عن أي حالات وافدة جديدة للفيروس وتيسير الاستجابة العاجلة. وينبغي أيضاً للبلدان والأراضي والمناطق أن تحافظ باستمرار على مستوى عالٍ من التغطية الموحدة بالتمنيع الروتيني على صعيد الدوائر من أجل التقليل إلى أدنى حد ممكن من عواقب أي دخول جديد للفيروس.

وتوصي وحدة السفر الدولي والصحة في منظمة الصحة العالمية بالتطعيم الكامل ضد شلل الأطفال لجميع المسافرين إلى المناطق المتضررة من شلل الأطفال. وينبغي أن يتلقى المقيمون (والزائرون لمدى تزيد على 4 أسابيع) من المناطق المتضررة جرعة إضافية من لقاح شلل الأطفال الفموي أو لقاح شلل الأطفال المعطل في غضون فترة تتراوح بين 4 أسابيع و12 شهراً من السفر.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر، وبناءً على نصيحة لجنة الطوارئ التي انعقدت بمقتضى اللوائح الصحية الدولية (2005) مددت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية التوصيات المؤقتة بهدف الحد من الانتشار الدولي لفيروس شلل الأطفال من البلدان المتضررة من فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات (كانت هذه التوصيات تقتصر على البلدان المتضررة من فيروس شلل الأطفال البري) في إطار الطارئة الصحية العمومية التي تثير قلقاً دولياً. وبغية الامتثال لهذه التوصيات المؤقتة الصادرة في إطار الطارئة الصحية العمومية التي تثير قلقاً دولياً ينبغي لأي بلد موبوء بفيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاحات أن يعلن أن الفاشية تشكل طارئة صحية عمومية وطنية، وأن ينظر في تطعيم جميع المسافرين الدوليين. وللاطلاع على أحدث التقارير عن التوصيات المؤقتة انظر الروابط ذات الصلة.