التأهب والاستجابة للطوارئ

عدوى فيروس زيكا – هندوراس

أخبار فاشيات الأمراض
21 كانون الأول/ديسمبر 2015

أبلغت وزارة الصحة في هندوراس يوم 16 كانون الأول/ ديسمبر 2015 بوقوع حالتين أصليتين من حالات عدوى فيروس زيكا أصابتا ذكرين كلتيهما من السكان المقيمين في المنطقة الجنوبية من هندوراس. وقد حُدِّدت الحالتان بفضل الترصد الناشط وجرى تأكيدهما مختبرياً بواسطة تقنية النسخ المعكوس لتفاعل البوليميراز المتسلسل. ووجهت وزارة الصحة نداءً إلى الجمهور لمواصلة الاضطلاع بأنشطة الوقاية من العدوى ومكافحتها، بوسائل منها مكافحة نواقلها.

نصيحة منظمة الصحة العالمية

يشكل وجود مواقع تكاثر البعوض الناقل للمرض على مقربة من سكن الإنسان عامل خطر كبير للإصابة بعدوى فيروس زيكا. وتعتمد الوقاية من هذه العدوى ومكافحتها على الحد من تكاثر البعوض من خلال تقليل مصدر تكاثره (إزالة مواقع التكاثر وتغييرها) وتقليل الاتصال بين البعوض وبني البشر. ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تقليل عدد الموائل الطبيعية والاصطناعية المملوءة بالمياه التي تساعد على تكاثر يرقات البعوض، وتقليل أسراب البعوض البالغ الموجودة بين صفوف المجتمعات المعرضة للخطر، وعن طريق استخدام الحواجز مثل منفرات الحشرات والستائر الحاجزة للحشرات وغلق الأبواب والنوافذ وارتداء الملابس الطويلة. ونظراً إلى أن البعوضة الزاعجة (الناقلة الرئيسية المسببة لسريان المرض) هي بعوضة تلسع أثناء النهار، فإن من المستحسن أن يستعمل الأفراد الذين ينامون خلال النهار، وخصوصاً صغار الأطفال أو المرضى أو كبار السن، الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات لتأمين الحماية لهم. وقد تقلل أيضاً وشائع إزالة البعوض أو غيرها من أدوات التبخير بمبيدات الحشرات احتمال تعرض الفرد للسعات البعوض.

ويمكن القيام أثناء اندلاع لفاشيات برش المبيدات الحشرية في الجو رشّاً دورياً لقتل البعوض الطائر، وقد تُستعمل أيضاً مبيدات حشرية مناسبة (يُوصي بها مشروع المنظمة بشأن المبيدات الحشرية) بوصفها مبيدات ليرقات البعوض لأغراض علاج حاويات المياه الكبيرة نسبياً.

وينبغي أن يتخذ المسافرون إلى مناطق عالية الخطورة، ولاسيما الحوامل، احتياطات أساسية لحمايتهم من لسع البعوض، وهي تشمل استخدام منفرات البعوض وارتداء قمصان وسراويل فاتحة الألوان وذات أكمام طويلة وضمان تزويد الغرف بستائر حاجزة تمنع دخول البعوض إليها.

ولا توصي المنظمة بفرض أية قيود على السفر أو التجارة إلى هندوراس بناءً على المعلومات المتاحة حالياً.