التأهب والاستجابة للطوارئ

حمى لاسا – توغو

أخبار فاشيات الأمراض
23 آذار/مارس 2016

في 9 آذار/مارس 2016، أبلغت جهة الاتصال الوطنية المعنية باللوائح الصحية الدولية في توغو منظمة الصحة العالمية بأول حالتين من إصابات حمى لاسا في البلد.*

تفاصيل الحالات

  • الحالة الأولى لمهني رعاية صحية من غير مواطني البلد في السابعة والأربعين من العمر كان يعمل في سانسانيه-مونغو بإقليم سافانيه شمالي توغو. أُصيب المريض بالإسهال والقيء والحمى في 12 شباط/فبراير وتلقى علاجاً للملاريا. وفي 26 شباط/فبراير تم إجلاء المريض طبياً بعد تشخيص إصابته بالملاريا إلى كولونيا بألمانيا حيث تُوفى في غضون ساعات من وصوله من جراء فشل العديد من الأعضاء. ولم يسافر المتوفى في الأيام الإحدى والعشرين السابقة لظهور أعراض المرض عليه. وفي 9 آذار/مارس، تم تأكيد تشخيص إصابة المتوفى بحمى لاسا بعد تشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة بواسطة اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل والتسلسل بمعهد برنارد نوشت في هامبورغ بألمانيا.
  • • الحالة الثانية لمهني رعاية صحية من غير مواطني البلد في الثالثة والثلاثين من العمر كان يقدم الرعاية للحالة المؤكدة المذكورة أعلاه. وفي 5 آذار/مارس ظهرت عليه علامات وأعراض مشابهة للحالة الأولى. وفي 9 آذار/مارس تم عزل المريض في نفس المستشفى، وتم في وقت لاحق إجلاؤه طبياً إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث وصل إلى أتلانتا في 12 آذار/مارس. ولم يسافر المريض في الأيام الإحدى والعشرين السابقة لظهور أعراض المرض عليه. وجاءت نتيجة الاختبار إيجابية لحمى لاسا بواسطة اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل في 12 آذار/مارس في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وخضع المريض للعلاج منذ وصوله إلى الأراضي الأمريكية، وحالته مستقرة حالياً في العزل.

استجابة الصحة العمومية

تعكف وزارة الصحة في توغو على القيام بأعمال تحرّي الفاشية والاستجابة لمقتضياتها بدعم من منظمة الصحة العالمية والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وتتضمن الأعمال الجاري الاضطلاع بها استعراض الحالات الخاضعة للتدبير العلاجي في المرفق الصحي المتضرر في توغو، كما تتواصل حملات التعبئة المجتمعية والتوعية بالمرض على شتى المستويات، ويجري تتبع المخالطين ومتابعة حالتهم. وفي 18 آذار/مارس كان يتم رصد المخالطين في توغو (13 مخالطاً) وألمانيا (52 مخالطاً) والولايات المتحدة (مخالط واحد). وتم تحديث الصفحات الخاصة بحمى لاسا على الموقع الإلكتروني لكل من منظمة الصحة العالمية والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، وتُرجم الموقع الإلكتروني للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى الفرنسية.

تقييم المنظمة للمخاطر

المنطقة المتضررة في توغو متاخمة لحدود بنن، والتي تعاني من فاشية لحمى لاسا منذ كانون الأول/ديسمبر 2015. وبالإضافة إلى ذلك، أفادت التقارير بوجود حركة مكثفة للسكان المحليين عبر الحدود بين البلدين. ومن ثم ليس من المحتمل استبعاد انتشار الفاشية من بنن إلى توغو.

وتشير معلومات التسلسل الأولية إلى أن الفيروس المتسبب في الفاشية في توغو ينتمي إلى سلالة قاعدية جديدة غير مرتبطة بنيجيريا، إحدى البلدان المتضررة بحمى لاسا، وقد يكون متسقاً مع عدوى أصلية (محلية). وبالإضافة إلى ذلك، يتواصل تحري التسلسل والتحري الوبائي لتأكيد هذه النتائج. وتواصل منظمة الصحة العالمية رصد الحالة الوبائية وإجراء تقييمات للمخاطر استناداً إلى أحدث المعلومات المتاحة.

ولا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة إلى توغو استناداً إلى المعلومات المتاحة الآن.


تصحيح

تم تحديثه في 24 آذار / مارس 2016. أزيلت الجملة التالية "في 25 كانون الثاني/يناير 2016، أبلغت جهة الاتصال الوطنية المعنية باللوائح الصحة الدولية في بنن منظمة الصحة العالمية باندلاع حمى لاسا".