التأهب والاستجابة للطوارئ

فيروس زيكا - الهند

أخبار فاشيات الأمراض
26 أيار/مايو 2017

في 15 أيار/ مايو 2017، بلغت وزارة الصحة وشؤون رعاية الأسرة في حكومة الهند عن ثلاث حالات إصابة بمرض فيروس زيكا أكدت في المختبر في منطقة بابنجار في مقاطعة أحمد آباد في ولاية غوجارات الهندية.

وكشف الترصد المختبري الروتيني عن حالة إصابة بمرض فيروس زيكا أكدت في المختبر عن طريق اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل بالاستنساخ العكسي الفوري في كلية الطب B.J. Medical College في أحمد آباد في ولاية غوجارات. وأكدت مسببات هذه الحالة مجدداً عبر النتائج الإيجابية لاختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل بالاستنساخ العكسي الفوري والتسلسل في المختبر المرجعي الوطني أي المعهد الوطني للفيرولوجيا في بيون في 4 كانون الثاني/ يناير 2017 (الحالة 2 أدناه). ثم حُددت حالتان إضافيتان (الحالة 1 والحالة 3) بفضل ترصد الأمراض الحموية الحادة والترصد السريري السابق للولادة. ويرد أدناه عرض الحالات حسب الترتيب الزمني:

  • الحالة 1**: أولدت امرأة عمرها 34 سنة طفلاً سليماً من الناحية السريرية في مرفق كلية الطب في أحمد آباد في 9 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016. وأصيبت بحمى خفيفة بعد الولادة خلال إقامتها في المستشفى. ولم يبلغ عن إصابة هذه المرأة بالحمى أثناء الحمل وعن سفرها خلال الأشهر الثلاثة الماضية. وأحيلت عينة أخذت من المريضة إلى مختبر البحث والتشخيص المتعلقين بالفيروسات في كلية الطب لإجراء اختبار تحري فيروس حمى الضنك وأظهرت النتائج بعد ذلك أن العينة إيجابية لفيروس زيكا. وغادرت المريضة المستشفى بعد أسبوع واحد (في 16 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016). وأكد مجدداً أن العينة إيجابية لفيروس زيكا من خلال اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل بالاستنساخ العكسي الفوري والتسلسل في المعهد الوطني للفيرولوجيا في بيون.
  • الحالة 2**: جُمع ما مجموعه 111 عينة للدم خلال الترصد السريري السابق للولادة من 6 إلى 12 كانون الثاني/ يناير 2017 في كلية الطب في أحمد آباد. وأظهرت نتائج اختبار عينة أخذت من امرأة حامل عمرها 22 سنة في الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل أن العينة إيجابية لمرض فيروس زيكا.
  • الحالة 3**: جُمع ما مجموعه 93 عينة للدم خلال ترصد الأمراض الحموية الحادة من 10 إلى 16 شباط/ فبراير 2017* في كلية الطب B.J. Medical College في أحمد آباد في ولاية غوجارات. وكانت نتائج اختبار عينة مأخوذة من رجل عمره 64 سنة مصاب بمرض حموي منذ 8 أيام (وذات نتائج سلبية للعدوى بحمى الضنك) إيجابية لفيروس زيكا في كلية الطب في أحمد آباد. وهذه هي أول حالة إيجابية لفيروس زيكا يبلغ عنها بفضل ترصد الأمراض الحموية الحادة في كلية الطب في أحمد آباد في ولاية غوجارات.

استجابة الصحة العمومية

  • تم تبادل المبادئ التوجيهية وخطة العمل الوطنية بشأن مرض فيروس زيكا مع الدول للوقاية من ظهور فاشية لمرض فيروس زيكا واحتواء انتشار المرض في حال ظهور الفاشية.
  • أُنشئت فرقة عمل مشتركة بين الوزارات برئاسة وزير الصحة وشؤون رعاية الأسرة بالتعاون مع وزير البيوتكنولوجيا ووزير البحث الصحي. ويستعرض فريق الرصد المشترك، وهو فريق تقني مكلف بمهمة رصد الأمراض المستجدة والأمراض التي تعاود الظهور، وضع مرض فيروس زيكا على الصعيد العالمي استعراضاً منتظماً.
  • عرضت جميع المطارات والموانئ الدولية معلومات عن مرض فيروس زيكا تستهدف المسافرين.
  • يرصد الموظفون الصحيون في المطارات بالتعاون مع منظمات المطارات والمركز الوطني لمكافحة الأمراض والبرنامج الوطني لمكافحة الأمراض المنقولة بالنواقل التدابير الملائمة لمكافحة النواقل في المطارات.
  • يتتبع البرنامج المتكامل لترصد الأمراض تركّز الأمراض الحموية الحادة في المجتمع.
  • إضافة إلى المعهد الوطني للفيرولوجيا في بيون والمركز الوطني لمكافحة الأمراض في دلهي عمل المجلس الهندي للبحوث الطبية أيضاً على تدعيم التشخيص المختبري في 25 مختبراً. وعلاوة على ذلك، تجري 3 مختبرات مختصة بعلم الحشرات فحوصات لتحري فيروس زيكا في عينات البعوض.
  • فحص المجلس الهندي للبحوث الطبية 34233 عينة بشرية و12647 عينة للبعوض لتحري فيروس زيكا. ومن ضمن هذه العينات جُمع ما يناهز 500 عينة للبعوض في منطقة بابنجار في مقاطعة أحمد آباد في ولاية غوجارات وبيّنت نتائج العينات أنها سلبية لفيروس زيكا.
  • يرصد مركز Rashtriya Bal Swasthya Karyakram حالات صغر الرأس في 55 موقعاً خافراً. ولم تبلغ هذه المراكز في الوقت الحاضر عن أي زيادة في عدد حالات صغر الرأس أو في تركّزها.
  • يعمل المكتب المركزي للتثقيف الصحي على وضع الصيغة النهائية لمواد التبليغ عن المخاطر بالتشاور مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة.

تقييم المنظمة للمخاطر

هذا التقرير مهم إذ يصف أول حالات العدوى بفيروس زيكا ويتضمن البيّنات المتعلقة بسريان الفيروس في الهند. وتشير هذه النتائج إلى تدني مستوى انتقال العدوى بفيروس زيكا ويحتمل ظهور حالات جديدة في المستقبل. وينبغي المثابرة على بذل الجهود الرامية إلى تعزيز الترصد بهدف تحسين تحديد خصائص كثافة سريان الفيروس وانتشاره الجغرافي ورصد المضاعفات المرتبطة بفيروس زيكا. ومن المعروف أن فيروس زيكا يسري في إقليم جنوب شرق آسيا ولا تغير هذه النتائج تقييم المخاطر على الصعيد العالمي. وتشجع المنظمة الدول الأعضاء على التبليغ عن نتائج مماثلة لتحسين فهم وبائيات فيروس زيكا على المستوى العالمي.

وإن استمرار انتشار فيروس زيكا في المناطق التي توجد فيها النواقل النشطة، أي البعوضة الزاعجة، يمثل خطراً كبيراً نظراً إلى التوزيع الجغرافي الواسع لهذا النوع من البعوض في مختلف مناطق العالم. وتواصل المنظمة رصد الوضع الوبائي وإجراء تقييم المخاطر بناءً على أحدث المعلومات المتاحة.

نصائح المنظمة

تعتمد تدابير الوقاية والمكافحة على تقليل تكاثر البعوض من خلال الحد من المصادر (إزالة مواقع التكاثر وتغييرها) وتقليص حالات المخالطة بين البعوض والبشر. ويمكن أن توصي السلطات الصحية برش الأماكن بمبيدات الحشرات أثناء الفاشيات. ويمكن أيضاً استعمال مبيدات الحشرات التي يوصي بها مخطط المنظمة لتقييم مبيدات الهوام كمبيدات لليرقات من أجل معالجة حاويات المياه الكبيرة نسبياً.

وينبغي للمسافرين إلى المناطق الشديدة التعرض للمخاطر، وخصوصاً الحوامل، اتخاذ تدابير احتياطية أساسية للحماية من لدغات البعوض. وتشمل هذه التدابير استعمال المواد الطاردة للحشرات وارتداء ملابس فاتحة اللون وقمصان ذات أكمام طويلة وسراويل طويلة وضمان تجهيز الغرف بحواجز على النوافذ تمنع البعوض من الدخول.

ونظراً إلى خطر ظهور حالات صغر الرأس وغيرها من حالات الشذوذ الخلقي بسبب العدوى بفيروس زيكا، ينبغي أن تقدَّم المشورة إلى الرجال والنساء الناشطين جنسياً وتتاح لهم مجموعة من وسائل منع الحمل حتى يتسنى لهم اتخاذ قرار مستنير بشأن مدى إمكانية حدوث الحمل وتوقيت ذلك. أما النساء الحوامل فينبغي لهن الحصول على معلومات دقيقة عن الخيارات المتاحة لهن في القانون. وعلاوة على ذلك، من الأساسي أن يستفيد الرجال والنساء من المشورة بشأن الممارسات الجنسية الأكثر مأمونية وتوفر لهم العوازل نظراً إلى خطر انتقال العدوى جنسياً. وفي هذا الصدد، أصدرت المنظمة إرشادات بشأن منع الحمل والوقاية من انتقال فيروس زيكا جنسياً وإدارة الحمل.***

ولا توصي المنظمة بفرض أي قيود على حركة السفر أو التجارة فيما يتعلق بالهند بناءً على المعلومات الحالية المتاحة.


تصويب

* صُوّبت فترة الترصد في 30 أيار/ مايو 2017 لتجسد السنة الصحيحة. فقد جرى ترصد الأمراض الحموية الحادة في الفترة من 10 إلى 16 شباط/ فبراير 2017 وليس في الفترة من 10 إلى 16 شباط/ فبراير 2016. ** أعيد ترتيب الحالات حسب الترتيب الزمني بناء على ذلك في 30 أيار/ مايو 2017. *** أضيفت فقرة متعلقة بالوقاية من انتقال العدوى جنسياً إلى الجزء المتصل بنصائح المنظمة في 30 أيار/ مايو 2017.