التأهب والاستجابة للطوارئ

الكوليرا- العراق

أخبار فاشيات الأمراض
26 تشرين الثاني/نوفمبر 2015

تلقّت منظمة الصحة العالمية من مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحية الدولية في العراق إخطاراً بحدوث حالات أخرى مؤكدة مختبرياً للإصابة بالكوليرا.

وحتى 22 تشرين الثاني/ نوفمبر تم تأكيد ما مجموعه 2810 حالات مؤكدة مختبرياً للإصابة بضمات الكوليرا Vibrio cholerae 01 Inaba في مختبر الصحة العامة المركزي في بغداد، ولم يبلغ إلا عن وفاتين متعلقتين بالكوليرا. وقد تم الإبلاغ عن تلك الحالات من 17 محافظة من محافظات البلد، ألا وهي بغداد (940 حالة)، وبابل (675حالة)، والقادسية (442 حالة)، والمثنى (287 حالة)، وكربلاء (157حالة)، والبصرة (102 )، وواسط (68 حالة)، والنجف (46 حالة)، وذي قار (20 حالة)، وميسان (21 حالة)، ودهوك (16 حالة)، وكركوك (19 حالة)، واربيل (10 حالات)، وديالى (3 حالات) وصلاح الدين (حالتان)، والسليمانية (حالة واحدة)، ونينوي (حالة واحدة).

الاستجابة الصحية العمومية

أتمت حكومة العراق، مدعومة في ذلك من منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، الجولة الأولى من حملة التطعيم الفموي ضد الكوليرا. وقد أسفرت تلك الحملة ، التي انتهت في الأسبوع الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر، عن تطعيم 229000 شخص من اللاجئين والنازحين داخلياً (93% من السكان المستهدفين) في 62 مخيماً في 13 محافظة. ولم يحدث أي رفض ولم تظهر أية هواجس بخصوص التطعيم. أما الجولة الثانية من التطعيم فستبدأ في الأسبوع الأول من كانون الأول/ ديسمبر من أجل استكمال نظام الجرعات الموصى به وتعظيم الحماية السريرية للسكان المستهدفين. وينبغي أن يشكل التطعيم الفموي ضد الكوليرا جزءاً من حزمة شاملة ومتكاملة تشمل أيضاً إمدادات المياه النقية، والإصحاح المحسن، والنظافة الصحية، وذلك لإتاحة أكبر فرصة للحماية ضد الكوليرا وسائر أمراض الإسهال.

وفي 2 كانون الأول/ ديسمبر سيبدأ حج الأربعين في كربلاء. ومن المتوقع أن يحضره 10 ملايين حاج. وقد اتخذت مراكز الاتصال المعنية باللوائح الصحية الدولية في كل من البحرين وجمهورية إيران الإسلامية والأردن والكويت وعُمان وقطر والإمارات العربية المتحدة تدابير التأهب من أجل الكشف المبكر والتدبير العلاجي لأية حالة كوليرا وافدة من العراق. وتشمل تلك التدابير ما يلي:

  • تفعيل خطة التأهب والاستجابة الوطنية في مجال الصحة العمومية؛
  • تعزيز ترصد المرض في كل نقاط الدخول وفي كل مرافق الرعاية الصحية؛
  • ضمان إتاحة الإمدادات ومجموعات اللوازم الكافية في المختبرات؛
  • تعزيز ترصد الكوليرا في المياه؛
  • تعزيز تدابير التفتيش على الأغذية في نقاط الدخول؛
  • تدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية على تقييم حالات الكوليرا وعلى تدبيرها العلاجي؛
  • تعزيز الامتثال الصارم لتدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها في جميع المرافق الصحية، وخصوصاً المرافق المسماة لاستقبال حالات الكوليرا المشتبه فيها؛
  • تنفيذ الأنشطة الخاصة بتعزيز وعي المسافرين إلى العراق، وكذلك عامة الناس، بخصوص المرض.

وفي الفترة من 16 إلى 17 تشرين الأول/ أكتوبر عقد مكتب المنظمة لشرق المتوسط اجتماعاً دون إقليمي بشأن العراق والدول المجاورة له. كما عُقد اجتماع تشاوري إقليمي آخر في عمان بالأردن بخصوص الكوليرا ، في الفترة من 17 إلى 19 تشرين الثاني/ نوفمبر ، وشاركت فيه كل بلدان الإقليم التي تتوطنها الكوليرا وعدد آخر من المعنيين بالأمر. ووفر الاجتماعان مجموعة من التوصيات لتعزيز ترصد المرض، بما في ذلك التأكيد المختبري؛ والتدبير العلاجي للحالات ومكافحة العدوى؛ وإصحاح المياه وممارسة النظافة الصحية؛ والقدرات اللازمة عند نقاط الدخول؛ والإبلاغ عن المخاطر.

نصيحة المنظمة

لا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على التجارة أو السفر في البلدان المتضررة بفاشية الكوليرا.