التأهب والاستجابة للطوارئ

عدوى فيروس زيكا- الجمهورية الدومينيكية

أخبار فاشيات الأمراض
27 كانون الثاني/يناير 2016

قام مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحية الدولية في الجمهورية الدومينيكية بإبلاغ منظمة الصحة للبلدان الأمريكية/ منظمة الصحة العالمية عن 10 حالات مؤكدة مختبرياً للعدوى بفيروس زيكا.

ومن بين الحالات البالغ عددها 10 حالات عدوى بفيروس زيكا هناك 8 حالات انتقلت إليها العدوى محلياً، وحالتان وافدتان من السلفادور. والحالات من الدائرة الوطنية وبلديات سانتو دومينيكو الشمالية وجيماني المستقلة وسانتا- كروز- باراهونا. وفي حين أن 8 حالات من أصل 10 حالات تتراوح أعمارها بين 15 سنة و57 سنة فإن الحالتين المتبقيتين طفلان دون سن الخامسة. وبدأ ظهور الأعراض من 3 إلى 18 كانون الثاني/ يناير. وجميع الحالات حضرت وهي تشكو من الحمى والطفح الجلدي، وهناك 8 حالات من الحالات العشر كانت تشكو من التهاب الملتحمة، وهناك 6 حالات من الحالات العشر أصابتها وعكة وصداع وآلام في أعصاب المفاصل، وهناك 5 حالات من الحالات العشر أفادت بأنها عانت من آلام العضلات.

وتم تأكيد فحص عينات الحالات بواسطة اختبار تفاعل البوليميراز التنسخي العكسي المتسلسل (RT-PCR) في مراكز مكافحة المراض والوقاية منها التابعة للولايات المتحدة.

الاستجابة الصحية العمومية

تتخذ السلطات الصحية في الجمهورية الدومينيكية التدابير التالية:

  • تكثيف أنشطة الترصد
  • تنفيذ تدابير مكافحة النواقل
  • توعية الناس بالمخاطر ذات الصلة بفيروس زيكا وتشجيعهم على اتخاذ كل الاحتياطات الممكنة لحماية أنفسهم من لدغ البعوض

نصائح المنظمة

إن وجود مواقع تكاثر البعوض الناقل للعدوى على مقربة من مساكن الناس من عوامل الخطر الكبرى المؤدية إلى الإصابة بعدوى فيروس زيكا . وتعتمد تدابير الوقاية والمكافحة اعتماداً كبيراً على تقليل تكاثر البعوض من خلال الحد من المصادر (إزالة وتعديل مواقع التكاثر) والحد من المخالطة بين البعوض والبشر. ويمكن تحقيق ذلك من خلال تقليل عدد الموائل الطبيعية والاصطناعية المملوءة بالمياه والتي تدعم يرقات البعوض، وتقليل أسراب البعوض البالغ قرب المجتمعات المحلية المعرضة للمخاطر، واستخدام الحواجز، مثل حواجز الحشرات عند النوافذ، وغلق الأبواب والنوافذ، وارتداء ملابس طويلة، واستعمال المواد الطاردة للحشرات. ونظراً لأن البعوضة الزاعجة (وهي الناقل الرئيسي الذي يتسبب في السريان) هي بعوضة تلدغ بالنهار ، يوصى من ينامون بالنهار، وخصوصاً الأطفال الصغار أو المرضى أو المسنين، بأن يبقوا تحت الناموسيات المعالجة أو غير المعالجة بمبيدات الحشرات ليحموا أنفسهم.

ويمكن أثناء الفاشيات أن يتم رش الأماكن بمبيدات الحشرات لقتل البعوض الطائر، حسب التوجيهات التقنية التي أعدتها المنظمة. كما يمكن استعمال مبيدات حشرات ملائمة (موصى بها من مخطط تقييم مبيدات الآفات التابع لمنظمة الصحة العالمية) كمبيد لليرقات من أجل معالجة حاويات المياه الكبيرة نسبياً، عندما يشار إلى إمكانية ذلك تقنياً.

وينبغي للمسافرين إلى المناطق المعرضة لمخاطر عالية، وخصوصاً الحوامل، أن يتخذوا الاحتياطات الأساسية للحماية من لدغات البعوض. ويشمل ذلك استعمال المواد الطاردة للبعوض وارتداء ملابس فاتحة اللون وقمصان ذات أكمام طويلة وسراويل داخلية، وضمان أن تكون الغرف مجهزة بحواجز تمنع البعوض من الدخول.

وبناءً على المعلومات الراهنة لا توصي المنظمة بفرض أية قيود على حركة السفر أو التجارة فيما يتعلق بالجمهورية الدومينيكية.