مجموعات دعم الأمهات تساعد في تشجيع الرضاعة الطبيعية

تموز/يوليو 2014

في الاتحاد الروسي وجميع أنحاء العالم، تساعد مجموعات الدعم في تشجيع النساء على الرضاعة الطبيعية. وتعتبر رابطة موسكو الكبرى لدعم الأمهات الشابات إحدى هذه المجموعات الموجودة في روسيا، وهي منظمة لا تهدف إلى الربح وتقع في مقاطعة موسكو.

ولقد حضرت جوليا ليسنوفا، وهي من الأمهات الشابات في منطقة ستوبينو الواقعة بالقرب من موسكو، عندما كانت حاملا في طفلها الأول، الدورات التي نظمتها رابطة موسكو الكبرى لدعم الأمهات الشابات. وقد ذكرت أن هذا الإعداد والدعم المتواصل من قبل أعضاء الرابطة ساعدها في المرور بتجربة رضاعة طبيعية خالية من المتاعب مع طفليها.

الالتقاء معا لدعم الرضاعة الطبيعية
رابطة موسكو الكبرى لدعم الأمهات الشابات

مزايا الرضاعة الطبيعية

وتعتبر الرضاعة الطبيعية الغذاء المثالي للأطفال حديثي الولادة والرضع، فهي توفر لهم جميع المغذيات التي يحتاجونها للنمو الصحي. وتوصي منظمة الصحة العالمية بالاقتصار على الرضاعة الطبيعية طيلة الأشهر الستة الأولى من الحياة. وعند بلوغ ستة أشهر، ينبغي إدخال الأطعمة الصلبة المهروسة للأطفال حديثي الولادة مع مواصلة الرضاعة الطبيعية حتى سن سنتين أو أكثر.

ووفقاً لما ذكرته إلينا بيبارينا مديرة إدارة صحة الطفولة والأمومة في وزارة الصحة الروسية فإن ما يتراوح بين 80 و 90٪ من النساء يبدأن الرضاعة الطبيعية في عيادات الأمومة، ولكن ما يلبث العديد منهن أن يتخلين عنها. "وعند بلوغ ستة أشهر، يقتصر عدد الأطفال المستمرين في الرضاعة الطبيعية على 40٪ فقط وتصبح معدلات الاقتصار على الرضاعة الطبيعية أقل بكثير".

"أن الرضاعة من الثدي طبيعية بدرجة تحتم التعامل معها بوصفها المعيار المطلق. وهي ضرورية للتمتع بالصحة الجيدة على المدى الطويل"

نتالا كونجافيرا منسقة في رابطة موسكو الكبرى لدعم الأمهات الشابات

وعملت وزارة الصحة الروسية خلال السنوات العشر الماضية على تشجيع الرضاعة الطبيعية ودعمها بما يتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية. فالبيئة الاجتماعية تؤثر تأثيرا قوياً على الأمهات الجدد وعلى رغبتهن في الإرضاع من الثدي وقدرتهن على الاستمرار في ذلك. ومن هنا يمكن لمجموعات دعم الأمهات المساعدة من خلال التشجيع على الرضاعة الطبيعية وتعويد الأمهات على تقبل الفكرة.

اتجاه ستوبينو للخيار الصحي

تقع مدينة ستوبينو تحديداً في جنوب موسكو ويبلغ عدد سكانها أكثر من 70000 نسمة. وهي تنتمي الى الجمعية الوطنية للمدن والمراكز والقرى الصحية التابعة لشبكة المدن الصحية الأوروبية التابعة لمنظمة الصحة العالمية. فمنذ عشر سنوات، تبنت سلطات البلدية سياسة "ستوبينو تختار الصحة" تحت شعار "الصحة للجميع، والجميع من أجل الصحة". ولتحقيق هذا الهدف، قامت المدينة بدعم المنظمات غير الهادفة إلى الربح والتي تعمل على تحسين الصحة. " ويوضح ألكسندر راكيمور، نائب رئيس دائرة بلدية ستوبينو أن رابطة موسكو الكبرى لدعم الأمهات الشابات تندرج ضمن هذه المنظمات والتي تقوم بنجاح بتقديم الدعم الاجتماعي والثقافي للنساء الحوامل والأسر، مما يساعد الآباء والأمهات الجدد على التكيف مع أدوارهم الاجتماعية".

ففي عام 2002 ، فكرت نتال كونجايفا وهي أم لطفلين، في إنشاء مجموعة دعم لمساعدة الأمهات اللاتي يحتجن إلى معلومات ودعم بشأن الرضاعة الطبيعية. وأصبحت الرابطة منذ ذلك الحين واحدة من المنظمات الطوعية الأكثر تأثيرا في منطقة موسكو الكبرى. واسترشادا بالاستراتيجية العالمية الخاصة بتغذية الرضع وصغار الأطفال التي وضعتها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع اليونيسيف في عام 2003، تقوم المنظمة بتقدم المعلومات والدعم الضروريين للأمهات الشابات والأمهات المرتقبات بشأن جميع مراحل تغذية الرضع.

الالتقاء معا لدعم الرضاعة الطبيعية

أسرة في مهرجان ستوبينو للأسرة والذي تنظمه رابطة موسكو لدعم الأمهات الشابات
رابطة موسكو الكبرى لدعم الأمهات الشابات

ومن المبادرات التي قادتها الرابطة الالتقاء معا مرة كل سنتين لدعم الرضاعة الطبيعية حيث يجتمع 50 من الأمهات الشابات للإرضاع معا من الثدي كصورة من صور الدعم والتضامن. ويتولى هذا الجمع استخدام مواد منظمة الصحة العالمية، وتوفير الدعاية الصحية للرضاعة الطبيعية في مواجهة التسويق الشرس للتركيبات الاصطناعية.

وتقول نتالا كونجافيرا أن الرضاعة من الثدي طبيعية بدرجة تحتم التعامل معها بوصفها المعيار المطلق. وهي ضرورية للتمتع بالصحة الجيدة على المدى الطويل.

وفي كل عام تنظم رابطة الأمهات الشابات موكباً لعربات الأطفال التي تقود مسيرة احتفالية بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس منظمة ستوبينو. ويشارك جميع أفراد الأسرة في تزيين "عربات الأطفال " الخاصة بها والتي تمر وهي تحمل الركاب الصغار على متنها.

نتائج ناجحة

قامت جوليا ليسنوفا بإرضاع طفلها الأول لمدة 18 شهرا والثاني لمدة 20 شهرا. وذكرت “إن هناك حاجة لمثل هذه المنظمات"، وتضيف، "لأن المرأة لا تضطر إلى التعامل مع المعوقات المادية فحسب ولكن الأكثر من ذلك مع الحواجز النفسية. أن التحدث مع نساء أخريات في ذات الوضع يكون مفيداً للغاية ".

موكب عربات الأطفال الذي تنظمه رابطة موسكو الكبرى لدعم الأمهات الشابات والتي عادة ما تجري مسيرة احتفالية بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس منظمة ستوبينو.
رابطة موسكو الكبرى لدعم الأمهات الشابات

وفي ستوبينو، ينعكس نجاح عمل الرابطة على ارتفاع نسبة حضور الدورات التي تعقدها الرابطة للنساء اللاتي يرضعن أطفالهن من الثدي لأكثر من سنة واحدة (83٪)، في حين يواصل 50٪ من النساء الرضاعة الطبيعية لأكثر من عامين.

وينتظر النشطاء في الرابطة الانتهاء من عيادة الأمومة الجديدة في ستوبينو والتي ستضم وحدات مزدوجة للأمهات والأطفال. وتعتزم المنظمة بالتأكيد دفع هذا المرفق بقوة إلى الالتزام بمبادرة منظمة الصحة العالمية الخاصة بالمستشفيات الصديقة للطفل- والتي تعد تجسيدا للجهد العالمي المبذول لتنفيذ الممارسات التي تشجع الرضاعة الطبيعية وتدعمها.