الإيبولا: انتهاء مدة الحجر الصحي في ليبيريا

كانون الأول/ ديسمبر 2015

بعد مرور أكثر من 3 شهور دون أن تظهر أية حالات إيبولا جديدة في ليبيريا أعطى فحص فتىً عمره 15 سنة نتيجة إيجابية للإصابة بمرض فيروس الإيبولا، وقد تم فحصه بعد أن دخل أحد إحدى العيادات الصحية في مونروفيا الكبرى في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر. كما أصيب أخوه الأصغر وأبوه بعدوى هذا المرض. وبالإضافة إلى الأسرة تم تحديد 165 شخصاً خالطوا المرضى، ووُضع المجتمع المحلي في الحجر الصحي لمدة 21 يوماً.

وبكل سعادة وسرور، وبأمل متجدد، انتهت مدة الحجر الصحي للمجتمع المحلي في مقاطعة مونتسيرادو في 11 كانون الأول/ ديسمبر. ونُظم احتفال بهذا الحدث في إحدى الكنائس المحلية. وإذا لم ترد من ليبيريا أية بلاغات عن أية حالات جديدة سيتم الإعلان عن خلو البلد من سريان الإيبولا في 15 كانون الثاني/ يناير 2016.


6 / 1