منظمة الصحة العالمية وشركاؤها يستجيبون لحالات الطوارئ في جميع أنحاء العالم

آب/ أغسطس 2017

تُعد منظمة الصحة العالمية بمثابة الوكالة الرائدة المنوطة بالصحة داخل منظومة الأمم المتحدة. نتولى تنسيق الاستجابة الصحية الدولية لحالات الطوارئ والأزمات الإنسانية كلما احتاج أي بلد إلى المساعدة.

ولكننا لا يسعنا القيام بهذا العمل بمعزل عن شركائنا - وكالات الأمم المتحدة الأخرى والمنظمات غير الحكومية والمانحين - الذين يساعدوننا على تقديم الخدمات الصحية حتى في أصعب المواقف.

ويبين معرض الصور هذا كيفية عمل المنظمة مع الشركاء في حالات الطوارئ الأخيرة والمتواصلة من قبيل المجاعة وفاشيات الإيبولا وإعصار ماثيو الذي ضرب هايتي والحمى الصفراء في جمهورية الكونغو الديمقراطية والزلزال الذي شهدته الإكوادور.


C. Wells/International Medical Corps

غريس أكومو المسؤول السريري في الهيئة الطبية الدولية يقوم بفحص طفل في وحدة طبية متنقلة أقيمت في قرية غاب التي يقطنها نحو 1600 شخص وتقع في منطقة نيال بايوم بمقاطعة بانيجار في جنوب السودان، حيث كان يعالج العاملون الصحيون من أمثال غريس العديد من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في بانيجار، وهي من مقاطعات ولاية الوحدة التي تستقبل عدداً كبيراً من الأشخاص الذين يفرون من منازلهم بحثاً عن الطعام والخدمات الصحية. وتعمل الهيئة على توفير خدمات الرعاية الصحية والتغذية والصحة النفسية والحماية لآلاف الأشخاص في جميع أنحاء جنوب السودان.


E. Soteras Jalil/منظمة الصحة العالمية

وقد أُجريت أكبر حملة تطعيم على الإطلاق ضد طارئة الحمى الصفراء في أفريقيا في العام المُنصرم من خلال شبكة استثنائية من الشراكات التي كونتها منظمة الصحة العالمية وشملت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة أطباء بلا حدود والصليب الأحمر في جمهورية الكونغو الديمقراطية والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض، وجهات أخرى. واضطلعت المنظمة بدور رئيسي لضمان توفير ملايين اللقاحات والمحاقن، وتدريب العاملين الصحيين، وتخزين اللقاحات ونقلها مع مراعاة الظروف المناسبة، وإشراك المجتمعات المحلية والقادة في بث المعلومات الخاصة بالحملات.


A. Clements-Hunt/منظمة الصحة العالمية

وفي بلدة صغيرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، قام أحد المتطوعين في الصليب الأحمر بدور "منادي البلدة" للمساعدة في نشر الرسائل الصحية الخاصة بحملة التطعيم. وتوجه المتطوعون إلى الأماكن العامة، من قبيل الأسواق وميادين البلدة، حتى يفهم الناس كيف يمكن للتطعيم المضاد للحمى الصفراء أن يساعد في حمايتهم وحماية أسرهم من الحمى الصفراء.


MINUSTAH L. Abassi/الأمم المتحدة

ويعمل برنامج الغذاء العالمي مع منظمة الصحة العالمية في مجموعة من المشاريع. وتقدم منظمة الصحة العالمية توصيات في مجالات من قبيل التغذية وتوفر مبادئ توجيهية للعناية بصحة الأم والطفل. وبعد عملهما معاً في البلدان المتأثرة بفيروس الإيبولا، عززت المنظمتان شراكتهما، التي تجمع بين القوة اللوجستية لبرنامج الغذاء العالمي وخبرة المنظمة في مجال الصحة العمومية.


J. Da Cruz

وبمساعدة إطار منظمة الصحة العالمية الخاص بالتأهب لمواجهة الأنفلونزا الجائحة، توجه فريق من الخبراء من المعهد الوطني للصحة والبحث والتطوير في إندونيسيا إلى تيمور-لشتي للمساعدة في بناء نظام ترصد يمكنه الكشف عن عدوى الجهاز التنفسي غير العادية. كما أجرى الفريق تدريبات على التهابات الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة والأمراض الشبيهة بالأنفلونزا في المستشفى الوطني وفي خمسة مراكز صحية مجتمعية.


وعملت قوات حفظ السلام البرازيلية من بعثة الأمم المتحدة في هايتي على توفير الغذاء والإمدادات لشعب هايتي بعد الإعصار. وهم يعملون على تفريغ الإمدادات من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية. وتعتبر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية واحدة من العديد من الوكالات الحكومية التي تدعم عمل المنظمة إبان الطوارئ الصحية في جميع أنحاء العالم. ومن بين المبادرات الأخرى، تدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية برامج الصحة الميدانية لتلافي المعاناة وإنقاذ الأرواح في أعقاب الكوارث الطبيعية والكوارث التي هي من صنع الإنسان.


Field Medical Foundation

وتتلقى الأسر التي شُرِّدت بفعل النزاع في اليمن خدمات التغذية في العيادات المتنقلة من خلال شراكة منظمة الصحة العالمية مع المؤسسة الطبية الميدانية.


S.T. Hawkey/منظمة الصحة العالمية

وفي غينيا، اشتركت منظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود مع وزارة الصحة والمعهد النرويجي للصحة العمومية في اختبارات المرحلة الثالثة لأحد اللقاحات التي أثبتت فعالية عالية ضد فيروس الإيبولا منذ ذلك الحين. ويعد هذا اللقاح الأول من نوعه للوقاية من العدوى بواحد من أكثر الفيروسات فتكا في العالم.


وأنشأت منظمة الصحة العالمية مبادرة الأفرقة الطبية الطارئة لتيسير سرعة نشر الموظفين الطبيين في الأماكن التي تُمَس حاجتها إليهم. وتعمل هذه الأفرقة على إنقاذ الأرواح والوقاية من الإعاقة عند وقوع الكوارث المفاجئة وفاشيات الأمراض.


يمكن الاتصال بالشخصين التاليين فيما يخص وسائل الإعلام: