مزيد من النساء يتلقين علاجاً وقائياً من الملاريا أثناء الحمل في أفريقيا

نيسان/ أبريل 2017

في الممرات المزدحمة في أحد مستشفيات ياوندي، تحضر إستير سابوانغيس موعداً طبياً قبل الولادة. وإستير في أوائل الثلاثينيات من عمرها وفي انتظار وضع مولودها الثالث.

المنظمة/C. Black

تقول إستير: "أنام تحت ناموسية معالجة بمبيدات الحشرات، وأتناول دواءً مضاداً للملاريا في كل مرة. لم أعاني من أي حُمى أثناء الحمل - ولم أتقيأ قط. أنا سعيدةً جداً بهذا - لطفلي ولنفسي".

وإستير محظوظة بما فيه الكفاية لأنها تعيش في إحدى المدن الرئيسية في الكاميرون، حيث هناك إعلام جيد بشأن مخاطر الملاريا أثناء الحمل. وتقدم عيادات ما قبل الولادة الحكومية 3 جرعات أو أكثر من الأدوية التي تُوصي بها منظمة الصحة العالمية لحماية الأمهات والأطفال الذين لم يُولدوا بعد من الأثر المدمر لعدوى الملاريا. حتى إن الدواء متوافر مجاناً، وهذا أفضل.

يقول البروفيسور فيليب نانا نجوتانغ، الطبيب المعالج لإستير: "هذا العلاج الوقائي -المعروف باسم العلاج الوقائي المتقطع في فترة الحمل- دخل إلى الكاميرون منذ حوالي 11 عاماً، ولكن استخدامه حينئذ كان بطيئاً بُطئاً رهيباً." ويضيف قائلاً: "إنه علاج منقذ للحياة يقي من الملاريا، وإضافته إلى الحزمة القائمة للرعاية السابقة للولادة، جنبا إلى جنب مع الناموسيات المعالجة بالمبيدات الحشرية يبدو وسيلة بديهية وبسيطة لإيصالها إلى الأمهات الحوامل."

وتحمل نحو 52 مليون امرأة، ممن يعشن في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، كل عام، ويواجهن خطر التعرض للمتصورة المنجلية، وهو طفيل الملاريا الأكثر فتكاً والأكثر انتشاراً في القارة الأفريقية. و يمكن أن يقي العلاج الوقائي المتقطع في فترة الحمل من وفيات الأمهات والأطفال الرضع والملاريا وفقر الدم وغيرها من الآثار الضارة الناجمة عن الملاريا في فترة الحمل.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بحصول جميع الحوامل اللاتي يعيشن في مناطق استقرار سريان الملاريا في أفريقيا على العلاج الوقائي المتقطع في فترة الحمل. وينبغي إعطاء الجرعات في الزيارات الروتينية للرعاية السابقة للولادة في أقرب وقت ممكن من الثلث الثاني من الحمل.

وما فتِئَت منظمة الصحة العالمية تتتبع تنفيذ توصياتها المتعلقة بالوقاية من الملاريا في الحوامل. وأظهر التقرير الخاص بالملاريا في العالم 2016 إحراز تقدم ذي أهمية: حيث حصلت نحو 1 من كل 3 حوامل ممن تنطبق عليهن الشروط على جرعات العلاج الوقائي الثلاث الموصى بها أو أكثر في 20 بلدا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

ومع ذلك، لم يبدأ بعد نحو 69% من الحوامل في الحصول على العدد الموصى به من جرعات العلاج الوقائي. وهذا العام، وبمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الملاريا، تدعو منظمة الصحة العالمية جميع البلدان التي تتوطن فيها الملاريا في أفريقيا، وشركائها في التنمية، إلى أن تَسُد، على وجه السرعة، الفجوة الكائنة في الحصول على العلاج الوقائي المتقطع في فترة الحمل وغيره من الأدوات البالغة الأهمية للوقاية من الملاريا.

يقول البروفيسور نانا: "اليوم، في ياوندي، أعتقد أن نحو 80% من الحوامل لدينا يمكنهن الحصول على جميع الجرعات الثلاث من هذا الدواء. أما في محيطها، أي في المناطق الريفية، فالأمر مختلف".

وتتسم الخدمات الصحية، في المناطق الريفية، بمزيد من التشتت، وكثيراً ما يكون لدى النساء قدر أقل من المعلومات. وحتى لو كُنَّ على بيّنة من فوائد العلاج الوقائي المتقطع في فترة الحمل، فغالباً لا يستطعن الحصول عليه إلا من الصيدليات الخاصة، وهو ما يجعله باهظ التكلفة.

واقترح البروفيسور نانا قائلاً: "نظامنا الصحي الوطني في جميع المناطق العشر في الكاميرون ليس بالقوة الكافية حالياً بما يخدم شعبنا بهذا النوع من الرعاية الروتينية. أما إذا استطاعت جمعياتنا المهنيّة، مثل جمعية أطباء الأطفال وجمعية أخصائي التوليد، على سبيل المثال، أن تُساعد في تنفيذ هذه التوصيات، فإنها ستعزز القدرات وتحسّن هذه الخدمات، وسيكون وضعنا أفضل بكثير".

وإستير، في الواقع، واحدة من الأمهات المحظوظات؛ فقد نعمت بثلاث حالات حمل صحية وخالية من الملاريا، وهي تتطلع إلى ولادة طفلها الثالث.