تناسي غسل الأيدي قد يكلف أرواحاً

أيار/ مايو 2017

عندما تقوم باندانا داس، إحدى القابلات في الهند، بغسل يديها، فإنها ببساطة لا تفعل ذلك من قبيل الروتين، وإنما لأنها خطوة حاسمة للحد من العدوى وإنقاذ حياة الأمهات والأطفال حديثي الولادة.

منظمة الصحة العالمية/P. Bagla

وتقول باندانا، رئيس جمعية القابلات في الهند: "لطالما رأيت أمهات يخرجن من المرفق الصحي ثم ما يلبثن أن يعدن إلى نفس المرفق بسبب عدوى وخيمة وارتفاع في درجة الحرارة ". وتضيف أن "العديد من هؤلاء الأمهات لا يبقين على قيد الحياة".

وعلى مستوى العالم برمته، يموت كل عام نحو000 30 سيدة و 000 400 طفل بسبب عدوى من قبيل الإنتان، الذي غالباً ما ينجم عن نقص المياه والإصحاح وضعف ممارسات غسل الأيدي . ففي عصر مقاومة مضادات الميكروبات، من المهم أن تغسل جميع القابلات أيديهن في اللحظات الحاسمة - قبل ملامسة المريض وبعدها، وقبل التدابير الطبية، وبعد التعرض لسوائل الجسم.

بيد أن هناك ما يصل إلى 70% من العاملين الصحيين لا يلتزمون بممارسات تنظيف الأيدي الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية.

منظمة الصحة العالمية

وتفتقر المرافق الصحية في جميع أنحاء العالم إلى المياه المأمونة والإصحاح والنظافة

ولا تعتبر الممارسات الجيدة لتنظيف الأيدي بالأمر الهين في الهند والعديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. وداس، شأنها شأن العديد من القابلات في الهند، لا يتوافر لها المياه والمراحيض أو الصابون في كثير من الأحيان.

"في بعض الأماكن، كانت المياه قذرة للغاية وغير صالحة للاستعمال"، وتقول: “ومن الصعوبة بمكان تنفيذ ممارسات النظافة الجيدة في هذه الظروف".

ووفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، أكثر من مرفق صحي واحد من بين كل 3 مرافق في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل يعانين من هذه المشكلة. وعند أخذ الموثوقية والسلامة والمسافة لإمدادات المياه بعين الاعتبار ، تزيد هذه النسبة لتصل إلى 1 بين كل 2.

ويعتبر نقص المياه أحد التحديات. فهناك ما يقرب من 1 من كل 5 من هذه المرافق يفتقر إلى المراحيض، وأكثر من 1 من كل 3 يفتقر إلى الصابون اللازم لغسل الأيدي. وتعتبر المياه النظيفة، والمراحيض السليمة والصابون كلها من الأمور الضرورية لحماية حياة الأمهات والمواليد خلال فترة الولادة.

تغيير ممارسات الممرضات والقابلات

وحتى عندما يمكنهن الحصول على المياه والصابون، يغفل العديد من العاملات الصحيات ببساطة غسل أيديهن، على الرغم من الإرشادات والرصد الدوري.

وبالتعاون مع اليونيسف، تقوم باندانا بإجراء تدريب لمدة 3 أيام للقابلات والممرضات في جميع أنحاء الهند إلى جانب تدخلات المتابعة. وحتى الآن، بدأ التدريب في تحسين الامتثال لغسل الأيدي ومعايير المياه والإصحاح.

ويقوم نفس البرنامج التدريبي أيضا بتقييم معايير المياه والإصحاح والنظافة في المرافق ويوصي بمجالات التحسين. وفي هذا العام، أطلقت الحكومة الهندية خطة عمل وطنية بشأن مقاومة مضادات الميكروبات، تشمل أيضا تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها بهدف دعم الجهود الوطنية،.

ولمساعدة البلدان على زيادة تحسين نظافة الأيدي وتحسين نوعية الرعاية في المرافق الصحية، أعدت منظمة الصحة العالمية أدلة تدريبية ومواد للتوعية ووضعت معايير للوقاية من العدوى ومكافحتها في المرافق الصحية.

وفي الآونة الأخيرة، نشرت منظمة الصحة العالمية واليونيسيف أداة جديدة تتمثل في أداة لتحسين المياه والإصحاح في المرافق الصحية، وهي بمثابة دليل عملي لتحسين جودة الرعاية من خلال تحسين مستوى المياه والإصحاح والنظافة في مرافق الرعاية الصحية. ويتمثل الهدف العام لاستخدام أداة لتحسين المياه والإصحاح في المرافق الصحية في تحسين خدمات المياه والإصحاح والنظافة في المرافق الصحية والحفاظ على استدامتها.

كما أطلقت منظمة الصحة العالمية واليونيسيف شبكة جديدة لتحسين نوعية الرعاية لصحة الأم والوليد والطفل بغية خفض الوفيات التي يمكن الوقاية منها للنساء الحوامل والمواليد في المرافق الصحية إلى النصف بحلول عام 2030. وستعمل البلدان في الشبكة على تنفيذ معايير منظمة الصحة العالمية لتحسين جودة رعاية الأمهات والأطفال حديثي الولادة في المرافق الصحية، بما يشمل من معايير المياه النقية والإصحاح.

ويقول فران ماكونفيل، مستشار القبالة في منظمة الصحة العالمية: "إن غسل الأيدي ونقص المياه والإصحاح يشكلان أحد المعوقات الأساسية التي تقف أمام جودة الرعاية". ويجب علينا كقابلات العمل في شراكة لتحسين فرص حصول جميع النساء والرضع في كل مكان على المياه والإصحاح والكهرباء ".

ويجري حاليا وضع مؤشرات عالمية لرصد البيانات وجمعها في غرف الولادة. وستُستخدم المؤشرات كأساس للتقرير الأساسي عن أهداف التنمية المستدامة بشأن المياه والإصحاح والنظافة في مرافق الرعاية الصحية الذي ستنشره منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع اليونيسيف في عام 2018.

موجز توصيات منظمة الصحة العالمية بشأن نظافة الأيدي

وتوصي منظمة الصحة العالمية لضمان حصول جميع الأمهات والأطفال على الرعاية النظيفة، بضرورة قيام العاملين الصحيين بما يلي:

  • • غسل الأيدي في اللحظات المهمة؛
  • ارتداء القفازات؛
  • تعقيم المعدات؛
  • التأكد من نظاقة مكان الولادة
  • التخلص من النفايات بشكل آمن
  • التعامل مع الغسيل الملوث

ينبغي غسل الأيدي في خمس لحظات مهمة:

  • قبل ملامسة المريض؛
  • قبل تدابير التنظيف/ التعقيم؛
  • بعد خطر التعرض لسوائل الجسم
  • بعد ملامسة المريض
  • بعد ملامسة محيط المريض

ينبغي تنظيف الأيدي كما يلي:

  • استخدام محلول فرك الأيدي المعتمد على الكحول( أسرع، وأكثر فعالية، وأنسب للجلد من الغسل بالماء والصابون) إذا لم تكن الأيدي متسخة بشكل واضح؛ و
  • الغسل بالماء والصابون عندما تكون الأيدي متسخة بشكل واضح وبعد استخدام المراحيض.