تعزيز الصحة

تعزيز الصحة، وتعزيز التنمية المستدامة

16 أيلول/ سبتمبر 2016 - كيف يمكن لأي شخص على وجه المعمورة، سواء من الأفراد الذين يعيشون في المدن أم أولئك الذين ينتمون إلى مجتمعات نائية، أن يتمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة؟ لا غنى لتحقيق ذلك عن الإجراءات التي تتخذها أجهزة الحكومة كافة وتهيئة بيئات صحية وتمكين الجمهور وإبلاغه، ولا يُستغنى أيضاً عن تمتع السكان بالصحة من أجل المضي قدماً في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وسيفضي المؤتمر العالمي التاسع بشأن تعزيز الصحة الذي سيُعقد بشنغهاي في الفترة من 21 إلى 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 إلى صياغة مرتسمات هذه الإجراءات وغيرها من الإجراءات الابتكارية الرامية إلى تعزيز الصحة.


ما هو تعزيز الصحة

يتمكّن الناس بفضل تعزيز الصحة من زيادة سيطرتهم على صحتهم، وهو أمر يشمل طائفة واسعة من التدخلات الاجتماعية والبيئية المعدّة لغرض إفادة صحة الأفراد ونوعية حياتهم وحمايتهم عن طريق معالجة الأسباب الجذرية لاعتلال الصحة والوقاية منها، وليس التركيز حصراً على علاجها وشفائها.

فيما يلي 3 عناصر أساسية لتعزيز الصحة:

  • 1. تصريف شؤون الصحة تصريفاً جيداً
  • 2. الوعي الصحي
  • 3. المدن الصحية