مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تعقد الاجتماع الثالث للجنة الطوارئ بشأن فيروس زيكا والزيادة الملحوظة في الإصابة بالاضطرابات العصبية وتشوهات الأطفال الحديثي الولادة

مذكرة لوسائل الإعلام
13 حزيران/يونيو 2016

- ستعقد المنظمة، في 14 حزيران/ يونيو 2016، الاجتماع الثالث للجنة الطوارئ في إطار اللوائح الصحية الدولية (2005) (اللوائح) بشأن فيروس زيكا والزيادة الملحوظة في الإصابة بالاضطرابات العصبية وتشوهات الأطفال الحديثي الولادة.

- ستعقد المنظمة، في 14 حزيران/ يونيو 2016، الاجتماع الثالث للجنة الطوارئ في إطار اللوائح الصحية الدولية (2005) (اللوائح) بشأن فيروس زيكا والزيادة الملحوظة في الإصابة بالاضطرابات العصبية وتشوهات الأطفال الحديثي الولادة.

وستنظر اللجنة فيما إذا كان فيروس زيكا لايزال يشكل أم لا، هو والمضاعفات ذات الصلة به، طارئة صحية عمومية تثير قلقاً دولياً، وستستعرض تنفيذ التوصيات التي سبق أن أصدرتها اللجنة وأثرها، وستحدد ما إذا كان يلزم أم لا إصدار توصيات جديدة أو مراجعة التوصيات القائمة. وأثناء الاجتماع ستُعرض على أعضاء لجنة الطوارئ تحديثات للمعلومات من عدد من أكثر البلدان تضرراً من فيروس زيكا و/ أو مضاعفاته، بما في ذلك المعلومات عن انتشار المرض وأثر التدخلات ومعدل الإصابة بالمضاعفات ونطاقها. كما أنهم سيستعرضون البحوث والتقارير الجديدة والمحدَّثة بخصوص الفيروس والمضاعفات ذات الصلة به (الصعل (صغر الرأس) وغير ذلك من التشوهات الخِلقية والآثار العصبية)، وكذلك التقدم في البحوث ذات الصلة.

وستستعرض اللجنة المعلومات المستمدة من الخبراء التقنيين والبحوث الخاصة بمخاطر انتشار الأمراض التي يحملها البعوض، وخصوصاً فيروس زيكا، وذلك من خلال حركة السفر الدولي والتجمعات الحاشدة، بما في ذلك الألعاب الأوليمبية في ريو عام 2016. وستُعرض على اللجنة تحديثات للمعلومات من البرازيل عن الوضع الراهن لفيروس زيكا في البلد، والاتجاهات السائدة في سريانه بمرور الوقت، وطبيعة وأثر الخطوات التي يتخذها البلد من أجل الوقاية من العدوى وتعزيز مكافحة النواقل، وغير ذلك من التدخلات الرامية إلى حماية السكان والمسافرين.

معلومات أساسية

إن لجنة الطوارئ التابعة للمنظمة تُعقد في إطار اللوائح الصحية الدولية (2005) (اللوائح). وتستجيب اللوائح الصحية الدولية للزيادة الأسية في حركة السفر والتجارة الدولية، وظهور تهديدات الأمراض الدولية وغيرها من المخاطر الصحية أو عودتها إلى الظهور. ويتمثل غرضها ونطاقها في "الحيلولة دون انتشار المرض على الصعيد الدولي والحماية منه ومكافحته ومواجهته باتخاذ تدابير في مجال الصحة العمومية على نحو يتناسب مع المخاطر المحتملة المحدقة بالصحة العمومية ويقتصر عليها مع تجنب التدخل غير الضروري في حركة المرور الدولي والتجارة الدولية." وهذا الصك القانوني الدولي الملزم دخل حيز النفاذ في 15 حزيران/ يونيو 2007، بعد أن اعتمدته جمعية الصحة العالمية في 23 أيار/ مايو 2005. ويبلغ عدد الدول الأطراف في اللوائح 196 دولة، بما في ذلك كل دولة من الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية.

وبناءً على توصيات الاجتماع الأول للجنة الطوارئ في 1 شباط/ فبراير 2016 أعلنت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة مارغريت تشان، عن طارئة صحية عمومية تثير قلقاً دولياً فيما يتعلق بمجموعة حالات الصعل (صغر الرأس) والاضطرابات العصبية الأخرى ذات الصلة بفيروس زيكا. وحسبما ورد في اللوائح من تكليفات فإنه بمجرد أن تُعتبر فاشية ما أو أي حدث صحي آخر طارئة صحية عمومية تثير قلقاً دولياً وتصدر توصيات مؤقتة في إطار اللوائح يجب أن تنعقد لجنة الطوارئ مرة كل ثلاثة شهور على الأقل من أجل النظر في توصياتها المقدمة إلى المدير العام، وذلك إلى أن يتم الإعلان عن انتهاء الطارئة. وقد عُقد آخر اجتماع لهذه اللجنة في 8 آذار/ مارس 2016.

المزيد من المعلومات عن لجنة الطوارئ

تجرى مداولات لجنة الطوارئ، في إطار اللوائح، بواسطة خبراء صحة عمومية مستقلين ذوي مرجعيات وخلفيات جغرافية متعددة. ويجيء أعضاء اللجنة من قائمة خبراء اللوائح التي يضعها المدير العام بمقتضى المادة 47 من اللوائح (2005). وتضم القائمة خبراء دوليين في مجالات من قبيل مكافحة الأمراض، وعلم الفيروسات، وتطوير اللقاحات، والإبلاغ عن المخاطر، وأخلاقيات علم الأحياء، ومكافحة النواقل، والتجمعات الحاشدة، ووبائيات الأمراض المُعدية. وتضم كل لجنة طوارئ خبراء في مجالات الخبرة ذات الصلة بالطارئة قيد النظر.

أعضاء ومستشارو لجنة الطوارئ المتعلقة بفيروس زيكا ومضاعفاته

تكون مداولات دورات لجنة الطوارئ بمقتضى أحكام اللوائح، وذلك للتشجيع على تقديم تقارير كاملة من جانب البلدان عن انتشار المرض والمخاطر ذات الصلة به والتدخلات الجارية، وتعزيز الصراحة والحوار بين الأعضاء وهم يصوغون توصياتهم. وتشمل بعض المواد المرجعية التي تنظر فيها لجنة الطوارئ التقارير والتقديرات الأولية التي لم يفرج بعد عنها من جانب البلدان أو الخبراء المعنيين كي توزع أو تنشر على الملأ، ولكنها تكتسي أهمية كي تستند مداولات الخبراء إلى أحدث المعلومات. ويتم عقب الاجتماع تعميم آراء اللجنة على جميع الدول الأعضاء وعلى عامة الناس.

ويجب على جميع أعضاء ومستشاري اللجنة أن يعلنوا عن مصالحهم، والتي ستستعرضها المنظمة عندئذ للتحقق من التعارض المحتمل في المصالح فيما يتعلق بموضوع لجنة الطوارئ. وعلاوة على ذلك يوقع المشاركون على استمارة خاصة بالسرية. وهذه الاحتياطات تحمي الموضوعية والحياد في اللجنة التي تنعقد في إطار اللوائح، وتتسق مع أحكام اللوائح ذاتها.


معلومات الاتصال بالمنظمة لوسائل الإعلام

Nyka Alexander: Tel: +4122 791 5029; Mob: +4179 634 0295; Email: alexandern@who.int

Gregory Hartl: Tel: +4122 791 4458; Mob: +4179 203 6715; E-mail: hartlg@who.int

Christian Lindmeier: Tel: +4122 791 1948; Mob: +4179 500 6552; E-mail: lindmeierch@who.int

Fadéla Chaib; Tel: +4122 791 3228; Mob: +4179 475 5556; E-mail: chaibf@who.int

Tarik Jasarevic: Tel: +4122 791 5099;Mob: +4179 367 6214; E-mail: jasarevict@who.int