مركز وسائل الإعلام

ألاف الأرواح تتعرض للخطر في ظل أزمة الوقود والكهرباء في المستشفيات العامة في غزة

مذكرة لوسائل الإعلام
27 نيسان/أبريل 2017

ستفضي زيادة انقطاع الكهرباء ونقص الوقود إلى حدوث أزمة وشيكة في 14 من المستشفيات الحكومية في غزة، مما يهدد بإغلاق مرافق الخدمات الصحية الأساسية وبمن ثم يحول دون حصول آلاف الأشخاص على الرعاية الصحية المنقذة للحياة. إن احتياطيات الوقود في النظام الصحي تكفي لبضعة أيام فقط. وما لم يتم التوصل إلى حل لهذه المشكلة، ستضطر المستشفيات العامة في غزة والبالغ عددها 14 مستشفى إلى إغلاق الخدمات الأساسية سواء بشكل كلي أو جزئي.

وبدون وقود، ستضطر 40 غرفة من غرف العمليات الجراحية و 11 غرفة من غرف عمليات التوليد و 5 مراكز لغسيل الكلى وإدارات الطوارئ في المستشفيات والتي تخدم ما يقرب من 4000 مريض يومياً إلى التوقف عن تقديم الخدمات الحيوية. و سيهدد هذا الوضع في الحال حياة 113 طفلاً من الأطفال الحديثي الولادة في وحدات العناية المركزة ، و 100 مريض في العناية المركزة، و 658 مريضاً ممن يحتاجون إلى غسيل الكلى مرتين في الأسبوع، من بينهم 23 طفلاً. كما سيتعرض التبريد لأغراض تخزين الدم واللقاحات للخطر.

وتعمل منظمة الصحة العالمية مع الشركاء في مجال الصحة، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ومنسق الشؤون الإنسانية على تحديد الحلول الممكنة. وتبلغ الاحتياجات التقديرية لضمان توفير إمدادات الوقود لمدة ستة أشهر للمستشفيات في غزة حوالي 3000000 دولار أمريكي. وهذا من شأنه ضمان توفير الطاقة الأساسية للمستشفيات، في نفس الوقت الذي يتم فيه التماس حلول أكثر استدامة.