مركز وسائل الإعلام

الإرضاع من الثدي ينقذ حياة الأطفال الرضع في الطوارئ الناجمة عن إعصار الفلبين

وكالات الأمم المتحدة تشدد على ضرورة مساعدة الأمهات في المناطق المتضررة على الإرضاع من الثدي

نشرة إخبارية مشتركة

لقد قامت اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية اليوم بدعوة المشاركين في التصدي لكارثة إعصار هايان في الفلبين (يولاندا) إلى تعزيز الإرضاع من الثدي وحمايته، وذلك لتفادي أمراض ووفيات الأطفال التي لا داعي لها.

إن الـ 12000 طفل الذين تشير التقديرات إلى أنهم سيولدون في المناطق الأكثر تضرراً هذا الشهر يجب أن يرضعوا رضاعة مقتصرة على الثدي، وهذا يعني عدم تناولهم لأي شيء سوى حليب الثدي الذي يحميهم من أمراض مُعدية قد تكون مميتة. وإن حوالي ثلث أطفال المنطقة الذين ولدوا قبل وقوع الكارثة ممن تقل أعمارهم عن ستة أشهر كانوا يرضعون من الثدي، وكان تسعة من كل عشرة منهم يرضعون على الأقل جزئياً من الثدي قبل وقوع الطوارئ. ومن الواجب دعم الأمهات اللواتي كن يقمن على الأقل ببعض الإرضاع من الثدي حتى يتحولن إلى الإرضاع المقتصر على الثدي.

"إن التوزيع والاستخدام غير المنضبطين لبدائل لبن الأم في حالات طوارئ مثل هذه الطارئة أمر خطير للغاية - حيث توجد تحديات خطيرة تتعلق بالمياه والإصحاح والمخاطر الأخرى للأمراض. وإن دعم الإرضاع من الثدي يعتبر أحد أهم الأشياء التي يمكننا القيام بها لحماية الأطفال في مناطق الفلبين التي ضربها الإعصار،" كما تقول الدكتورة جولي هول، ممثلة منظمة الصحة العالمية في الفلبين.

إن اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية تعطيان الأولوية لحماية وتشجيع ودعم الإرضاع من الثدي كإجراء منقذ لحياة الأطفال في كل مكان، وخصوصاً في حالات الطوارئ.

"وبدعم مناسب - من قبل العامل الصحي أو المرشد أو أم أخرى – تستطيع المرأة التي تقوم ببعض الإرضاع من الثدي أن تزيد من إدرار حليبها في غضون أيام بمجرد زيادة عدد مرات إرضاع طفلها،" كما قال تومو هوزومي، ممثل اليونيسف في الفلبين.

أثناء حالات الطوارئ تكون معدلات المرض والوفاة بين الرضع والأطفال أعلى من أية فئة عمرية أخرى، وكلما كان الطفل أصغر كانت المخاطر أكبر، مما يجعل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر أكثر عرضة لذلك. والأطفال الذين يتناولون بدائل لبن الأم التي تحضر بمياه ملوثة بالجراثيم أو تعطى بقارورة أو حلمة غير معقمة يمكن أن يصابوا بإسهال شديد ويموتوا في غضون بضع ساعات.

ويجب في حالات الطوارئ عدم التفكير في تغذية الرضع ببدائل لبن الأم إلا كملاذ أخير، وبعد استنفاذ جميع الخيارات الأخرى الأكثر أماناً؛ مثل مساعدة الأمهات اللواتي لا يُرضعن من الثدي على معاودة الإرضاع من الثدي أو العثور على أم مرضعة أو على حليب ثدي مبستر من أحد بنوك حليب الثدي.

لا يوجد سوى عدد قليل نسبياً من الرضع الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر ممن تضرروا بهذه الكارثة - ويقدِّر عددهم بنحو 6600 رضيع لم يرضعوا من الثدي على الإطلاق. هؤلاء الأطفال ينبغي التعرف عليهم على وجه السرعة، وتقييم حالتهم الغذائية، وتقديم الدعم الماهر لهم، وتوفير خيار التغذية الأكثر أماناً لهم.

إن اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية تحثان بقوة جميع الذين يشاركون في التصدي لحالة الطوارئ في الفلبين سواء تمويلاً أو تخطيطاً أو تنفيذاً - بتفادي الأمراض والوفيات التي لا داعي لها عن طريق حماية وتعزيز ودعم الإرضاع من الثدي. وإن قادة المجتمعات المحلية مطلوب منهم رصد أية تبرعات لبدائل لبن الأم قد تقوّض الإرضاع من الثدي والإبلاغ عنها.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

Liv Lawe-Davies
Communications Officer
WHO, Manila
Telephone: +63 915 896 6345
E-mail: lawedavieso@who.int

Gregory Härtl
Coordinator, News and Social Media
WHO, Geneva
Telephone: +41 79 203 6715
E-mail: hartlg@who.int

Zafrin Chowdhury
UNICEF, Tacloban
Telephone: + 63 917 867 8366
E-mail: zchowdhury@unicef.org

Kate Donovan
UNICEF, Tacloban
Telephone: + 1 212 303 7984,
Mobile: + 1 917 3781 2128
E-mail: kdonovan@unicef.org

Denise Shepherd-Johnson
UNICEF, Manila
Telephone: + 63 917 464 7028
E-mail: dshepherdjohnson@unicef.org