مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية والشركاء في مجال الصحة يسعون جاهدين إلى علاج الناجين من الزلزال في مناطق نيبال النائية

نشرة إخبارية

كثفت منظمة الصحة العالمية الجهود المبذولة لتوفير الإغاثة الطبية الماسة للسكان خارج وادي كاتماندو ممن تضرروا بزلزال يوم السبت، مع التركيز بشكل كبير على الوصول إلى المصابين، والوقاية من تفشي المرض.

وفي إطار جهودها المبذولة للتنسيق بين الشركاء المعنيين في قطاع الصحة ودعم حكومة نيبال، تسعى المنظمة جاهدة للوصول إلى المناطق النائية خارج العاصمة كاتمندو، والتي أعاق الدمار الناجم عن زلزال 25 نيسان/ أبريل سبل الوصول إليها.

ويشير الدكتور كيم كاركي من مجلس البحوث الصحية في نيبال والمسؤول في الحكومة عن توزيع الفرق الطبية في المناطق المتضررة إلى أن المنظمة تضطلع بدور حيوي في تنسيق الدعم الطبي الدولي في المناطق الجبلية في مقاطعة سيندهوبالتشوك، والتي تقع على مسافة 75 كيلومترا شمال شرق العاصمة كاتمندو.

وذكر "لقد قمنا بنشر العديد من الفرق الدولية في سيندهوبالتشوك"، مضيفا: "إن المنظمة تعمل بنشاط على التنسيق معنا".

وحتى الآن، أبلغت سيندهوبالتشوك من بين جميع أقاليم نيبال عن أعلى معدل للوفيات. وتشير السلطات إلى أن هناك 1400 شخص على الاقل لقوا حتفهم هناك، محذرة من أن العدد قد يرتفع ليصل إلى 3000.

وقد نزح الكثير من سكان المقاطعة، في حين يحتاج البعض الآخر لعناية طبية فورية، والتي يتعذر توفيرها حتى الآن. فالانهيارات الأرضية تسد طرق المرور في المقاطعة ناهيك عن التضاريس التي يتعذر اجتيازها في كثير من الأحيان.

وتعتبر غوركا من المقاطعات الأخرى التي تضررت بشدة بفعل الزلزال نظراً لوجود مركز الزلزال فيها، ويعمل فيها الآن بالفعل العديد من الفرق الطبية الأجنبية.

وقد أرسلت المنظمة فرق التقييم إلى المقر الرئيسي في المقاطعة، والأجزاء البعيدة عنه، لتعزيز ما نعرفه الآن عن تأثير الزلزال هناك، وبما يسمح بنشر الموارد التي يمكن قياس كفاءتها وفقا للاحتياجات.

"ولقد تلقينا معلومات متضاربة بشأن الأضرار التي حدثت هناك"، كما يقول دامودار أدهيكاري، مدير المشروع في فريق استجابة المنظمة لزلزال نيبال. "إننا نعمل الآن مع السلطات في غوركا على التحقق من المعلومات".

وتعتبر المناطق الأكثر تضررا في غوركا بعيدة للغاية، حيث يستغرق الوصول إليها سيرا على الأقدام ما بين 10 و 12 يوما. وتتوجه مروحيات عسكرية من نيبال والهند الى هذه المناطق المتضررة، حاملة العاملين الطبيين المحليين والأجانب إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها لتوصيل الإمدادات الطبية، ولنقل المصابين بجروح خطيرة الى كاتماندو لتلقي العلاج.

ومع هذا لاتزال الاحتياجات كبيرة، نظرا لصعوبة وصول المروحيات إلى بعض المجتمعات بسبب سوء الأحوال الجوية، والجبال شديدة الانحدار. ويعتبر الوصول إلى هذه المجتمعات وتقديم الدعم الصحي لها، أمراً ضرورياً.

وتتعاون المنظمة مع السلطات الصحية لتمكين العاملين الصحيين من رعاية المصابين والوقاية من الأمراض المعدية بما فيها الإسهال ومكافحة انتشارها.

للمزيد من المعلومات، يرجى الإتصال بــ:

في نيبال:
Paul Garwood
Mobile +41 796 037 294

( في جنيف:
Tarik Jašarević
Mobile: +41 793 676 214
Telephone: +41 22 791 50 99
E-mail: jasarevict@who.int

روابط ذات صلة