مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تدعو إلى الإجلاء الفوري الآمن للمرضى والمصابين من مناطق النزاع

نشرة إخبارية

منظمة الصحة العالمية تدعو المتقاتلين في سوريا إلى أن يسمحوا بالإجلاء الفوري الآمن للمرضى والمصابين من جميع المناطق المتضررة من النزاع، بما في ذلك شرقي حلب. كما تدعو المنظمة إلى وقف الهجمات على العاملين في مجال الرعاية الصحية وعلى مرافق الرعاية الصحية.

وتقول المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة مارغريت تشان، "إن الوضع يدمي القلب ويبعث على الغضب". "ففي ظل هذه الهجمات المستمرة بلا هوادة على العاملين في مجال الرعاية الصحية والمستشفيات قد لا تتمكن حفنة الأطباء التي ما زالت على قيد الحياة من ملاحقة الأحداث. إن عدد أسرِّة المستشفيات قليل للغاية، والمعدات أصابها الدمار، والأدوية الأساسية آخذة في النفاد، بما فيها المبنجات. وهناك أطفال كثيرون بين المرضى المحتاجين إلى الرعاية الطارئة من الصدمات."

وهناك أكثر من 270000 شخص محصور في شرق حلب ولا تتاح لهم إلا إمدادات متضائلة من الطعام والمياه والوقود. ولم يُسمح للمنظمات الإنسانية بأن توصل المعونة، بما في ذلك الإمدادات الطبية، المقدمة من منظمة الصحة العالمية منذ حصار المدينة في 7 تموز/ يوليو. وفي الأسابيع الماضية أصيب أكثر من 840 شخصاً، يشكل الأطفال ثُلثهم تقريباً، في حين تنهار المرافق الصحية التي كان ينبغي أن تعالجهم وتعاني من نقص العاملين. وبقي أقل من 30 طبيباً في شرق المدينة، ولا يتجاوز عدد المستشفيات العاملة جزئياً ست مستشفيات.

وتدعو منظمة الصحة العالمية جميع أطراف النزاع إلى ما يلي:

  • السماح بالإجلاء الفوري للمرضى والمصابين من جميع المناطق المتضررة من النزاع، بما في ذلك شرقي حلب؛
  • السماح بالوصول من أجل تقديم الأدوية والإمدادات الطبية والوقود وإيصال العاملين الصحيين بهدف دعم العاملين الذين يتحملون فوق طاقتهم في حلب؛
  • الوقف الفوري لجميع الهجمات على العاملين الصحيين والمرافق والإمدادات الصحية؛
  • احترام سلامة وحياد العاملين الصحيين والمرافق الصحية؛
  • التوقف عن منع نقل الإمدادات الحرجة والحيلولة دون تسليم الإمدادات الطبية.

ويقول الدكتور بيتر سلامة، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية، "إن الهجمات على الرعاية الصحية أمر غير قانوني وهمجي في الوقت ذاته". "فمنع السكان جميعاً من الحصول على الرعاية الطبية والطعام والمياه أمر لا يمكن قبوله. إنه قسوة لا يمكن تبريرها".

وقد جهزت المنظمة وشركاؤها إمدادات طبية لتوصيلها إلى شرقي حلب، ولكن لم يُسمح لها بالوصول إلى هناك. كما وضعت المنظمة استراتيجيات لعمليات الإجلاء الطبي بمجرد أن يتسنى القيام بها. وفي الوقت نفسه ستقوم المنظمة بتدريب المستجيبين الأوائل على الرعاية الخاصة بالصدمات عن طريق المكالمات الهاتفية والفيديوية.

للاطلاع على المزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

Tarik Jašarević
World Health Organization
Department of Communications
Geneva mobile: +41 79 367 62 14
Email: jasarevict@who.int

Fadéla Chaib
World Health Organization
Department of Communications
Mobile +41794755556
E-mail: chaibf@who.int