مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تنظر بعين التقدير للتقدم المحرز في دول الخليج بشأن إقرار استراتيجية إقليمية للتصدي للأمراض غير السارية

بيان
6 كانون الثاني/يناير 2012

أصبح مجلس التعاون الخليجي، الذي التقى وزراء الصحة بدوله الأعضاء في مسقط، عُمان، مطلع هذا الأسبوع، أول جهة إقليمية تستجيب على مستوى رؤساء الدول للإعلان السياسي للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها. وتمثلت هذه الاستجابة في إعداد استراتيجية إقليمية للتصدي للأمراض غير السارية مثل السكري وأمراض القلب والأوعية والسرطان والأمراض التنفسية المزمنة.

تنفيذ الالتزامات

تلخص الاستراتيجية خطة لتنفيذ الالتزامات التي تم الاتفاق عليها خلال شهر أيلول/سبتمبر بالإعلان السياسي للجمعية العامة للأمم المتحدة حول الأمراض غير السارية. فالأمراض غير السارية تتسبب في 60% من جميع الوفيات داخل بلدان مجلس التعاون الخليجي، وتنشأ عن بعض عوامل الاختطار المشتركة مثل تعاطي التبغ والنظم الغذائية غير الصحية وقلة النشاط البدني.

وكما جاء على لسان الدكتور أحمد السعيدي، وزير الصحة العماني، الذي ترأس الاجتماع: "توضح الاستراتيجية الإقليمية تفصيلاً الجهود التي سوف تبذلها البلدان الستة (البحرين، الكويت، عمان، قطر، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة) من أجل التعامل مع الأمراض غير السارية خلال الست سنوات القادمة من حيث تقليل تعرض الأفراد لعوامل الاختطار المسببة للأمراض وتحسين خدمات الوقاية من هذه المشكلات الصحية الرئيسية وعلاجها. كما أنها تسلط الضوء على ما ستبذله البلدان الستة في معرض وضعها للأهداف وقياس النتائج، والنهوض بالإجراءات متعددة القطاعات وتقوية القدرات الوطنية."

الحد من الوفيات المبكرة

وجاء انعقاد اجتماع عُمان عقب اجتماع قمة استمر ليومين في شهر كانون الأول/ديسمبر صادق فيه رؤساء بلدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية على نهج إقليمي يرمي إلى الحد من معدل الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية.

وأعرب المدير الإقليمي المنتخب لمنظمة الصحة العالية لشرق المتوسط، الدكتور علاء الدين العلوان عن ترحيبه بهذا الإعلان وقال: "إننا على دراية بما يصلح لتوقي ومعالجة الأمراض غير السارية، التي تعد إحدى مشكلات الصحة العمومية والتنمية ذات الاهتمام المتزايد لدى كثير من البلدان. ويسرنا أن نرى بلدان مجلس التعاون الخليجي وقد اتخذت إجراءً ملموساً تجاه تنفيذ أفضل الممارسات الميسورة التكلفة (فيما يسمى ‘أفضل الخيارات‘) من أجل كبح جماح الأمراض غير السارية، نأمل أن نرى أقاليم أخرى تتخذ إجراءات مماثلة".

وأضاف الدكتور العلوان: "يموت ما يصل إلى 50% من الأفراد من جراء هذه الأمراض في بعض بلدان مجلس التعاون الخليجي، موتاً مبكراً قبل بلوغ سن الستين. وينبغي أن تكون مبادرة مجلس التعاون الخليجي علامة بارزة على طريق إيقاف هذه الوفيات المبكرة".

لمزيد من المعلومات، برجاء الاتصال بــ :

Gregory Härtl
Coordinator, Media Relations, WHO
Telephone: +41 22 791 4458
Mobile: +41 79 203 6715
E-mail: hartlg@who.int

Mr Menno van Hilten
External Relations Officer
Noncommunicable Diseases and Mental Health
Mobile: +41 79 457 0929
E-mail: vanhiltenm@who.int