مركز وسائل الإعلام

اجتماع لجنة الطوارئ بشأن الحمى الصفراء بموجب اللوائح الصحية الدولية (2005)

بيان المنظمة
19 أيار/مايو 2016

دعت المديرة العامة إلى انعقاد لجنة طوارئ بشأن الحمى الصفراء بموجب اللوائح الصحية الدولية (2005)، واجتمعت اللجنة عن بُعد في 19 أيار/ مايو 2016، من الساعة 13.00 إلى الساعة 17.15 بتوقيت وسط أوروبا.1.

وشاركت الدول الأطراف المتضررة التالية في الجلسة الإعلامية للاجتماع: أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأحاطت أمانة المنظمة اللجنة علماً بتاريخ المبادرة الخاصة بالحمى الصفراء وأثرها، وفاشية الحمى الصفراء في المناطق الحضرية في لواندا بأنغولا، وانتشارها على الصعيد الوطني والدولي وصولاً إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية والصين وكينيا. وزُودت اللجنة بمعلومات أخرى عن تطور مخاطر الحمى الصفراء في المناطق الحضرية في أفريقيا وحالة المخزون الاحتياطي العالمي من اللقاح المضاد للحمى الصفراء.

وبعد المناقشات والمداولات حول المعلومات المقدمة، قررت اللجنة أن فاشيات الحمى الصفراء في المناطق الحضرية في أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية تُعد حدثاً خطيراً من أحداث الصحة العمومية يستحق تكثيف الإجراءات على الصعيد الوطني وتعزيز الدعم الدولي. وقررت اللجنة أنه بالاستناد إلى المعلومات المقدمة، لا يشكل الحدث في الوقت الحالي طارئة صحية عمومية تسبب قلقاً دولياً.

وعلى الرغم من أن أعضاء اللجنة لم يعتبروا أن الحدث يشكل حالياً طارئة صحية عمومية تسبب قلقاً دولياً، فقد أكدوا بشدة وخامة المخاطر الوطنية والدولية التي تطرحها فاشيات الحمى الصفراء التي شهدتها المناطق الحضرية، وقدموا المشورة التقنية بشأن الإجراءات الفورية التي ينبغي للمنظمة والدول الأعضاء أن تنظر في اتخاذها في المجالات التالية:

  • تسريع الترصد، والتطعيم على نطاق واسع، والتبليغ عن المخاطر، والتعبئة المجتمعية، ومكافحة النواقل، والتدبير العلاجي للحالات في أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية؛
  • التأكد من تطعيم جميع المسافرين ضد الحمى الصفراء ولاسيما العمال المهاجرين من أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإليهما؛
  • تكثيف أنشطة الترصد والتأهب، بما في ذلك التحقق من تطعيم المسافرين باللقاح المضاد للحمى الصفراء والتبليغ عن المخاطر في البلدان المعرضة للمخاطر والبلدان التي لديها حدود مشتركة مع البلدان المتضررة.

كما أكدت اللجنة ضرورة التدبير العلاجي السريع لحالات الحمى الصفراء الجديدة الوافدة، والتقييم الدقيق لأنشطة الاستجابة الجارية، والتوسع السريع في القدرات الخاصة بتشخيص حالات الحمى الصفراء وتأكيدها.وإقراراً بأن الإمدادات الدولية للقاح الحمى الصفراء محدودة، نصحت اللجنة بتطبيق سياسة التطعيم بجرعة لقاح الحمى الصفراء مرة واحدة في العمر2 وإجراء تقييم سريع لاستراتيجيات التوفير في جرعات اللقاح بمعرفة فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي المعني بالتمنيع.

وفيما يتعلق بسبل المضي قدماً وافقت اللجنة على عملية استعراض الاستراتيجية العالمية للوقاية من فاشيات الحمى الصفراء في المناطق الحضرية وتنقيحها، المزمع إجراؤها وفقاً لتقييم المنظمة الذي أشار إلى أن مخاطر هذه الأحداث تتزايد.

وبالاستناد إلى هذه الآراء وإلى المعلومات المتاحة حالياً، وافقت المديرة العامة على تقييم اللجنة الذي أشار إلى أن الحالة الراهنة للحمى اصفراء تُعد خطيرة وأنها مصدراً كبيراً للقلق وتتطلب اتخاذ تدابير المكافحة المكثفة، ومع ذلك فهي لا تشكل طارئة صحية عمومية تسبب قلقاً دولياً في الوقت الحالي.

وتحث المديرة العامة الدول الأعضاء على إنفاذ متطلبات التطعيم المضاد للحمى الصفراء للمسافرين من أنغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وإليهما بما يتماشى مع اللوائح الصحية الدولية (2005).3

وشكرت المديرة العامة اللجنة على ما قدمته من نصائح سديدة بشأن الإجراءات ذات الأولوية التي ينبغي للبلدان المتضررة والبلدان المعرضة للمخاطر أن تتخذها، وبشأن مواصلة المنظمة لعملها الخاص بإدارة مخاطر الحمى الصفراء. وأعربت المديرة العامة عن تقديرها لموافقة اللجنة على عقد اجتماع آخر إذا لزم الأمر.



[1] يمكن الاطلاع على أسماء أعضاء لجنة الطوارئ والمستشارين وسيرهم الذاتية الموجزة على الرابط التالي: http://www.who.int/ihr/procedures/yellow-fever-ec-members/en/

[2] قرار جمعية الصحة العالمية ج ص ع67-13.

[3] وفقاً للملحق 7 من اللوائح الصحية الدولية (2005)

روابط ذات صلة