مركز وسائل الإعلام

بيان حول الهجمات على المرافق والطواقم الطبية في سوريا

بيان مشترك صادر عن مارغريت تشان المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية وانثوني ليك مدير اليونيسف التنفيذي
29 نيسان/أبريل 2016

نضم صوتنا الى الكثير من الأصوات التي عبرت عن الغضب بعد الهجوم على مستشفى "القدس" في حلب. وكان من بين القتلى طبيبان، أحدهما كان من آخر اطباء الأطفال المتبقيين في المدينة، إضافة إلى ثلاثة من أفراد طواقم الإسعاف وعدد من المرضى من بينهم اطفال.

كما نعبر عن الغضب العارم على الوتيرة المتزايدة في الهجمات على الطواقم والمرافق الصحية في سوريا.

تأتي هذه الأحداث وسط تصعيد للعنف تحديداً في شمال البلاد.

وقبل ايام قتلت قذيفة هاون طبيب نساء وهو في طريقه إلى المنزل بعد أن أكمل معالجة جرحى من المدنيين في عيادة تدعمها اليونيسف في حلب.

تذكرنا هذه الهجمات بالصعوبات والمخاطر الهائلة التي تواجهها يومياً الطواقم الصحية في سوريا. ويستحق هؤلاء العاملين ليس فقط التقدير والاحترام. يستحق اولئك العاملين الحصول على حماية اكبر.

ان الهجمات عليهم وعلى المرافق الصحية ومنع الحصول الى خدمات الرعاية الصحية وتوصيل المعدات والمواد الطبية في كل انحاء سوريا هو ليس فقط خرق خطير للقانون الانساني الدولي بل ويحرم العائلات والمجتمعات من الرعاية الصحية الضرورية بينما هم في امس الحاجة اليها.

" ومن هنا تحث اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية اطراف النزاع وضع حد لجميع الهجمات على المرافق والطواقم الصحية وسيارات الإسعاف والسماح بتقديم الخدمات الصحية للمدنيين الأبرياء والذين هم بأمَس الحاجة اليها. ان آلاف الأرواح في خطر."

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

WHO
Tarik Jašarević
E-mail: jasarevict@who.int

UNICEF
Juliette Touma
E-mail:jtouma@unicef.org